عقوبات على تركيا جراء صفقة شراء منظومة إس - 400

تخطط الولايات المتحدة لفرض عقوبات على تركيا جراء صفقة شراء منظومة "إس - 400" الروسية للدفاع الجوي، والتي تسلمت الشحنة الثانية منها، السبت. الإدارة الأمريكية تريد الانتظار حتى مرور ذكرى محاولة الانقلاب الفاشل في تركيا عام 2016، يوم الاثنين المقبل، خشية إثارة المزيد من التكهنات بأن الولايات المتحدة هي المسؤولة عن "التمرد". وأشارت عدة مصادر إلى أن الرئيس الأمريكي قرر بالفعل مجموعة من العقوبات ضد تركيا، مؤكدا أن الإدارة اختارت واحدة من 3 مجموعات من الإجراءات المطروحة بموجب قانون مكافحة خصوم الولايات المتحدة من خلال العقوبات، دون تحديد المجموعة التي تم اختيارها. وصرحت المصادر نفسها بأنه تم وضع الخطة بعد أيام من المناقشات بين المسؤولين في وزارتي الخارجية والدفاع ومجلس الأمن القومي، مؤكدين أنهم في انتظار توقيع ترامب وكبار مستشاريه. واشنطن قد لا تكتفي بإخراج تركيا من برنامج تصنيع المقاتلة "إف-35"، بل يمكن أن تفرض عليها أيضا عقوبات أخرى من بين 12 نوعا من أنواع العقوبات المتاحة بموجب القانون الأمريكي. ولفتت " وكالة بلومبرغ" إلى العقوبات الأمريكية المتاحة، والتي تشمل حظر صفقات بيع وشراء العقارات، وفرض قيود على الاستثمارات في السندات الأمريكية، وتقييد وصول الشركات التركية إلى القطاع المالي الأمريكي، فيما يمكن لترامب أن يطلب من مؤسسات مالية دولية مثل صندوق النقد الدولي رفض تقديم قروض للمؤسسات التركية التي يتم مقاطعتها، إضافة إلى منع البنوك الأمريكية من تقديم قروض للشركات والمصارف التركية تزيد قيمتها على 10 ملايين دولار. ومن الممكن أن يتم استهداف عدد كبير من الشركات التركية العاملة في قطاع الصناعات العسكرية، ما يعني أنه سيكون من المستحيل لتلك الشركات شراء مكونات أمريكية للمعدات التي تنتجها في تركيا. جدير بالذكر أن وزارة الدفاع التركية أكدت، السبت 13 يوليو، هبوط طائرة شحن روسية رابعة تحمل أجزاء من أنظمة "إس-400" الصاروخية الروسية إلى قاعدة "أكينجي" في ضواحي أنقرة. وبدأ توريد أنظمة "إس-400" الصاروخية الروسية إلى تركيا أمس الجمعة. وقالت وزارة الدفاع التركية إن 3 طائرات شحن أوصلت أمس الجمعة عددا من الجرارات وسيارة النقل والتحميل إلى قاعدة أكينجي الجوية. من جانبها قالت دائرة الصناعة الدفاعية التركية أن توريد الأجزاء الأخرى (للأنظمة الروسية) سيستمر في القريب العاجل".


ليست هناك تعليقات :
إرسال تعليق