‏إظهار الرسائل ذات التسميات حقوق الإنسان. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات حقوق الإنسان. إظهار كافة الرسائل

السجن المؤبد​ ضد الأمين العام لجمعية الوفاق​ الوطني

0 التعليقات
أصدرت ​محكمة استئناف​ في ​البحرين​، الأحد، حكمها بالسجن المؤبد​ ضد الأمين العام لجمعية الوفاق​ الوطني المعارضة، علي سلمان، و 2 آخرين بتهمة التخابر مع قطر. وقضت المحكمة، الأحد، بقبول طعن النيابة العامة باستئناف حكم محكمة أول درجة، وبإجماع الآراء بإلغاء ذلك الحكم والقضاء مجددا بإدانة المتهمين الثلاثة في تلك القضية وبمعاقبة كل منهم بالسجن المؤبد. وأوقف زعيم المعارضة البحرينية، عام 2014، وحكم عليه في يوليو 2015 بالسجن لأربعة أعوام لإدانته بتهمة التحريض على "بعض طائفة من الناس" وإهانة وزارة الداخلية. وكانت النيابة العامة قد أحالت المتهمين الثلاثة في تلك القضية "لما ثبت في حقهم من التخابر مع مسؤولين في الحكومة القطرية بقصد استمرار أحداث الاضطرابات والفوضى التي شهدتها المملكة العام 2011 وما صاحبها من أعمال عنف وتخريب، وذلك بغية إفقاد السلطات سيطرتها على الأوضاع ومن ثم إسقاط النظام الدستوري في البلاد، وكذلك إفشائهم معلومات حساسة للحكومة القطرية تتعلق بأمن الدولة، وذلك في ضوء ما قام بالتحقيقات من أدلة قاطعة من بينها الاتصالات الهاتفية التي تم رصدها فيما بين المتهمين والمسؤولين القطريين، فضلا عن ثبوت تقاضيهم مبالغ مالية من الحكومة القطرية في مقابل ذلك، وما قدمته النيابة العامة من تسجيلات لمشاركاتهم الإعلامية بقناة الجزيرة القطرية تنفيذا لتفاهمهم واتفاقهم مع دولة قطر من أجل تصعيد أحداث الاضطرابات والفوضى بالمملكة". وقد استند حكم محكمة الاستئناف العليا بإدانة المتهمين إلى "ما قدمته النيابة العامة من أدلة متنوعة تؤكد ارتكاب المتهمين ما أسند إليهم". وذكرت المحكمة في حيثيات الحكم: "أن حكومة دولة قطر قد اضطلعت بنفسها بإدارة عملية التخابر ممثلة في رئيس وزرائها آنذاك حمد بن جاسم، وحمد بن خليفة العطية مستشار أمير قطر السابق، وحمد بن ثامر آل ثاني رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الفضائية، فضلا عن سعيد الشهابي رئيس تحرير مجلة العالم بلندن، وقد انتهت المحكمة إلى تورطهم جميعا في الجرائم موضوع القضية، وبناء على ذلك أحالت إلى النيابة العامة هذه الوقائع المنسوبة إلى الأشخاص المذكورين آنفا للتحقيق والتصرف فيها".
إقرأ المزيد

اليمن: المؤتمر الصحفي لفريق التحقيق الأممي

0 التعليقات
المؤتمر الصحفي لفريق التحقيق الأممي
 بشأن انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة في اليمن:
28/08/2018
إقرأ المزيد

باتشيليت في منصب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان

0 التعليقات


وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على تعيين رئيسة تشيلي السابقة ميشيل باتشيليت في منصب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان. وصوتت الجمعية العامة التي تضم 193 دولة بالإجماع على تعيينها. وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في أعقاب جلسة الجمعية العامة: "إنها تتولى هذا المنصب في فترة صعبة بالنسبة لحقوق الإنسان". ومن المقرر أن تحل باتشيليت محل الأمير الأردني زيد بن رعد الحسين في هذا المنصب اعتبارا من 1 سبتمبر المقبل. يذكر أن باتشيليت (66 عاما) سياسية تشيلية اشتراكية، أصبحت المرأة الأولى التي تولت منصب الرئاسة في بلادها، ولمرتين في 2006 – 2010 و2014 – 2018. وهي من أسرة تعرضت للاضطهادات في عهد الرئيس التشيلي الأسبق أوغستو بينوشيه. وهي معروفة أيضا بانتقاداتها الشديدة لعدد من الشخصيات السياسية البارزة في العالم، بمن فيهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي وصفته باتشيليت في وقت سابق بأنه "خطير".
إقرأ المزيد

وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان: حرية المعتقد مضمونة

0 التعليقات
استضاف ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء، الثلاثاء 13/02/2018، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان المصطفى الرميد، لمناقشة موضوع "خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان 2018 -2021 المكتسبات والاختيارات". 
إقرأ المزيد

قلق بشأن ما يتردد عن الحالة الصحية للناشط الحقوقي المعتقل نبيل رجب

0 التعليقات
في ظل انشغال العالم بملفات عديدة، يستغل النظام في البحرين هذه الظروف لتشديد القبضة ضد المعارضين الشيعة الذين يشكلون أغلبية في البلاد، فيمل يمثل النظام الأقلية السنية، حسب نشطاء حقوقيون. قال نشطاء اليوم الخميس (25 كانون الثاني/يناير 2018) إن وضع حقوق الإنسان في البحرين تدهور بشكل كبير على مدى العام المنصرم بسبب تراجع الضغط الدولي عليها. وقال برايان دولي من منظمة "هيومن رايتس فيرست" ومقرها الولايات المتحدة "تنزلق البحرين حاليا وبشكل واضح إلى اتجاه جديد وخطر مع اعتقال 37 شخصا يوم أمس وحده". وأضاف "المستوى الضعيف إلى حد ما من الردع الذي كان موجودا من قبل تلاشى تقريبا" مشيرا إلى أن دولا ذات تأثير على البحرين مثل الولايات المتحدة وبريطانيا بحاجة إلى تكثيف انتقاداتها. وواصلت البحرين، التي تعيش فيها أغلبية من الشيعة وتحكمها أسرة حاكمة سنية، شن حملة أمنية على نشطاء المعارضة منذ أن أخمدت احتجاجات مطالبة بالديمقراطية في 2011. وحظرت السلطات جماعات سياسية معارضة وألغت جوازات سفر معارضين واعتقلت من تشتبه في أنهم متشددون. ويقول نشطاء إن الكثير من الاعتقالات تمت لأسباب سياسية وتنتهك حقوق الإنسان للمعتقلين. فيما تنفي البحرين، حيث يتمركز الأسطول الخامس الأمريكي، شن حملة على المعارضة وتقول إنها تواجه تهديدا من متشددين تدعمهم عدوتها اللدود إيران. وردا على طلب للتعليق أشارت سفارة البحرين في بريطانيا إلى بيان صدر سابقا يؤكد التزام المملكة بالشفافية وحماية حقوق الإنسان المكفولة بموجب الدستور وكذلك بموجب المعاهدات والالتزامات الدولية. وقال نشطاء في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان في مؤتمر صحفي في لبنان اليوم الخميس إن الموقف ازداد سوءا حيث ينتظر 19 شخصا تنفيذ حكم الإعدام بحقهم وتجدد تقارير عن التعذيب في السجون وبمحاكمة مدنيين أمام محاكم عسكرية. وفي يناير كانون الثاني من العام الماضي أعدمت البحرين ثلاثة شيعة أدانتهم بقتل ثلاثة من رجال الشرطة في هجوم بقنبلة في 2014 وكانت تلك هي أول إعدامات من نوعها منذ عقدين وأثارت احتجاجات. ومن المقرر أن تجري البحرين انتخابات برلمانية في 2018. وعبر النشطاء أيضا عن قلقهم بشأن ما يتردد عن الحالة الصحية للناشط الحقوقي المعتقل نبيل رجب وطالبوا بتقديم رعاية صحية مناسبة له. وقال ديميتريس كريستبولوس رئيس الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان في مطالبته بالإفراج عن رجب وهو نائب الأمين العام للمنظمة "المؤشرات المقلقة تضاعفت مؤخرا... بشأن ظروف اعتقاله". ومنذ 2011 سجن رجب عدة مرات حيث كان شخصية بارزة في الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية وقتها. ويواجه رجب عقوبة تصل إلى السجن 15 عاما بسبب تصريحات له على تويتر عن الحرب في اليمن. ومن المقرر صدور حكم بحقه في 21 فبراير شباط. وقال الشيخ ميثم السلمان من مركز البحرين لحقوق الإنسان إن رجب يتعرض لخطر حقيقي. قال معهد البحرين للحقوق والديمقراطية إن محكمة النقض البحرينية أيدت اليوم الاثنين (15 كانون الثاني/ يناير 2018) حكما بالسجن لمدة عامين كانت محكمة أدنى قد أصدرته العام الماضي ضد ناشط حقوق الإنسان نبيل رجب بسبب تصريحات قيل إنه أدلى بها لصحفيين. وأضاف المعهد ومقره لندن في بيان أن حكم محكمة النقض يمثل آخر مستوى للطعن في القضية التي بدأت في منتصف عام 2016 عندما ألقت السلطات القبض على رجب بسبب تغريدات أشارت لتعذيب قوات الأمن لمحتجزين بأحد السجون. وقال المعهد في بيانه "كتب قرار اليوم النهاية لمعالجة قانونية لمحاكمة طويلة الأمد وظالمة". وأدين رجب، الذي كان شخصية بارزة في الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية التي اندلعت في البحرين عام 2011، العام الماضي بالإدلاء بتصريحات وصفت "بالكاذبة والكيدية" عن السلطات في البحرين. ونجمت الاتهامات التي وجهت لرجب عن مقابلة في كانون الثاني/ يناير 2015 أشار إليها الادعاء. وقال الادعاء إنه ذكر خلال المقابلة أن البحرين تحتجز سجناء سياسيين وتعرضهم للتعذيب. ووصفت منظمة العفو الدولية سجن رجب بأنه "انتهاك صارخ لحقوق الإنسان وإشارة تنذر بأن السلطات البحرينية ستذهب إلى أبعد مدى لإسكات المعارضة". وطالب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان العام الماضي البحرين بإطلاق سراح "غير مشروط وفوري" لرجب. وقال معهد البحرين للحقوق والديمقراطية إن رجب، الذي خضع العام الماضي لجراحة بعد نزيف بسبب قرحة، يواجه السجن لمدة تصل إلى 15 عاما في جلسة ثانية تتصل بتغريدات مزعومة له على تويتر. ومن المقرر صدور الحكم.
إقرأ المزيد

مليون حالة إصابة محتملة بالكوليرا في اليمن

0 التعليقات

مليون حالة إصابة محتملة 
بالكوليرا في اليمن:

🔻🔻🔻 
إقرأ المزيد

رايتس ووتش تكشف عن تقريرها لحالة حقوق الانسان في ميانمار

0 التعليقات
المؤتمر الصحفي لهيومان رايتس ووتش تكشف
 فيه عن تقريرها لحالة حقوق الانسان في ميانمار:
05/09/2017
إقرأ المزيد

نبيل رجب يواجه غداً السجن 10 أعوام

0 التعليقات
يواجه المدافع البارز عن حقوق الإنسان نبيل رجب محاكم النظام غداً الأثنين في قضيته الأولى بتهم بث أخبار عن “الحرب على اليمن” و”التعذيب في سجن جو”. وقد يحاكم رجب بالسجن مدة لا تزيد على عشر سنوات حيث وجهت له السلطات تهم “نشر تغريدات كاذبة وإلحاق الضرر بالعمليات الحربية للقوات المسلحة” على حد زعمها. ووواجه رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان محاكم النظام في قضيتين الأولى التي تنظر فيها محاكم النظام غداً والثانية تتعلق بـ “بث وإذاعة أخبار وبيانات وشائعات كاذبة ومغرضة تنال من هيبة الدولة واعتبارها” وهي التهمة التي صدر الحكم فيها في 10 يوليو الماضي بالسجن لعامين نتيجة مداخلات تلفزيونية وبث مقالات رأي عبر وسائل إعلام أجنبية. وكانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان قد عبرت عن قلقها الشديد إزاء الحكم الصادر على المدافع البارز عن حقوق الإنسان نبيل رجب بالسجن لمدة عامين لمجرد ممارسته حقه في حرية التعبير والرأي. المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ليز ثروسل قالت إنها تدرك أن رجب وهو أحد مؤسسي مركز البحرين لحقوق الإنسان يواجه محاكمة أخرى بشأن تهم منفصلة تتعلق أيضا بممارسته لحقه في حرية التعبير. وقالت إنها أثارت قلقها مع حكومة البحرين في عدة مناسبات بشأن اعتقال رجب واحتجازه بعد ذلك. وشددت المفوضية على أن المدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين يجب أن يكونوا قادرين على القيام بعملهم دون خوف من الانتقام، ويجب ألا يواجهوا الاعتقال أو المقاضاة لممارسة حقهم في حرية التعبير. ولا ينبغي أن يكون انتقاد الحكومة جريمة.
إقرأ المزيد

ابراهيم زكزاكي يعيش حاليا ظروفا حياتية صعبة

0 التعليقات
أكد يعقوب زكزاكي نجل شقيق زعيم الحركة الاسلامية في نيجيريا الشيخ ابراهيم زكزاكي بان الاخير يعيش حاليا ظروفا حياتية صعبة وبحاجة الى عناية طبية في مكان احتجازه من قبل السلطات النيجيرية. وفي تصريح ادلى به, اشار يعقوب زكزاكي الى الهجوم الوحشي للقوات العسكرية والمجزرة التي ارتكبتها ضد المسلمين الشيعة في منطقة زاريا مكان اقامة الشيخ زكزاكي والذي راح ضحيته نحو الف شهيد منهم وقال، لقد استهدفوا الشيخ زكزاكي في وجهه ويده وساقه حيث فقد احدى عينيه واصبح غير قادر على القراءة. واضاف، لقد سجنوه في منزل في ابوجا يحرسه جنود، ومن البيّن انه يعيش ظروفا حياتية صعبة وهو بحاجة الى عناية بواسطة اجهزة طبية. واشار الى الممارسات التعسفية التي تقوم بها السلطات النيجيرية ضد المسلمين الشيعة والتعرض لمراسهم الدينية والمسيرات السلمية التي يقيمونها بالضرب واستخدام الرصاص والغاز المسيل للدموع. وعن عدد المسلمين الشيعة في نيجيريا قال، لا يمكنني القول كم هو عددهم بالضبط ولكن قبل عدة اعوام من مجزرة زاريا قالت قناة تلفزيونية فضائية وهابية بان عدد الشيعة هو 20 مليونا لكنني اعتقد بان العدد اكبر من ذلك بكثير. واضاف، من الصحيح ان الشيعة يتعرضون مرارا لهجمات ويُقتل الكثير منهم في الهجمات على المراكز الاسلامية في انحاء البلاد الا ان ابناء شعب بلادنا يتابعون الان تعاليم اهل البيت (ع).
إقرأ المزيد

محكمة الرياض تصادق على إعدام ١٤ شاباً من أهالي القطيف

0 التعليقات
صادقت المحكمة العليا بالرياض يوم أمس ٢٥ أيار/مايو الجاري أحكاما تقضي بإعدام ١٤ شاباً من أهالي القطيف على خلفية تهم تتعلق بمشاركتهم في المظاهرات الشعبية التي اندلعت في أعقاب ما سُمي بـ “الربيع العربي” عام 2011. ومما يجدر الإشارة له بأن جميع المتهمين مثلوا أمام المحكمة الجزائية المختصة بقضايا الإرهاب والتي يصفها الحقوقيون بأنها أداة بيد وزارة الداخلية. ويعد هذا الإجراء الأخيرة في سلسلة الإجراءات الرسمية قبل رفع الأحكام للديوان الملكي ليوقع على التنفيذ والذي قد يتم في أي لحظة. وتؤكد مصادر ووثائق حقوقية عدة عدم تمكن أي من المتهمين من توكيل محامي أثناء فترة التحقيق وإلى تعرضهم للتعذيب الجسدي والنفسي لانتزاع اعترافات مرصودة مسبقا في ملفات التحقيق. وقد أشار بعض المتهمين، أثناء جلسات المحاكمة، إلى تعرضهم لأشكال متعددة من الإنتهاكات الجسدية والنفسية لانتزاع اعترافات كاذبة بالقوة. فيما صرح أحد أفراد عوائل المتهمين أن ابنه وعدد من المتهمين أُحضِروا إلى جلسات محاكمات سرية دون إبلاغهم أو إبلاغ محاميهم الذين قد سمح لهم بتوكيلهم بعد الجلسة الأولى من جلسات المحاكمة. وتستخدم السلطة السعودية مصطلح الإرهاب لتمرير قوانين وعقوبات قاسية على تهم ترتبط بالحريات والحقوق الأساسية مثل حق التعبير عن الرأي والتظاهر السلمي. ودائما ما تتذرع السلطة السعودية بمواجهتها للعديد من التحديات الأمنية لتبرير الأحكام المشددة كالإعدام والسجن لسنوات طويلة وخاصة حين يتم مواجهتها بهذه الانتقادات في المحافل الدولية من قبل مجلس الأمم المتحدة أو بعض المنظمات الحقوقية ك “هيومن رايت ووتش” و منظمة العفو الدولية. ويُشار إلى أن أسماء المصادق على أحكامهم:

١) حسين محمد ال مسلم: القتل تعزيرا
٢) محمد منصور ال ناصر: القتل تعزيرا
٣) مصطفى أحمد درويش: القتل تعزيرا
٤) فاضل حسن لباد: القتل تعزيرا
٥) سعيد محمد السكافي: القتل تعزيرا
٦) سلمان أمين آل قريش: القتل تعزيرا
٧) مجتبى نادر السويكت: القتل تعزيرا
٨) منير عبدالله آل ادم: القتل تعزيرا
٩) عبدالله سلمان آل سريح: القتل تعزيرا
١٠) أحمد فيصل آل درويش: القتل تعزيرا
١١) عبدالعزيز حسن آل سهوي: القتل تعزيرا
١٢) أحمد ال ربيع: القتل تعزيرا
١٣) حسين حسن ال ربيع: القتل تعزيرا
١٤) عبدالله هاني ال طريف: القتل تعزيرا.
إقرأ المزيد

نبض المجتمع: تحقيق حصري هكذا تفجرت قضية الكوميسير ثابت

0 التعليقات

إقرأ المزيد

80 دولة تقدم 242 توصية لتحسين ظروف حقوق الانسان في البحرين

0 التعليقات
80 دولة تقدم 242 توصية لتحسين
 ظروف حقوق الانسان في البحرين:
إقرأ المزيد

الامم المتحدة تدعو نظام البحرين لاجراء حوار وطني جاد

0 التعليقات
الامم المتحدة تدعو نظام البحرين
 لاجراء حوار وطني جاد:
🔻🔻🔻
 
إقرأ المزيد

تصاعد ظاهرة الحرمان من الأجور التي تطال مئات العمال في البحرين

0 التعليقات
إستغرب الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين، من تصاعد ظاهرة الحرمان من الأجور، التي تطال مئات العمّال في البلاد. ودعا الاتحاد العام في بيان، وزارة العمل والجهات المعنية إلى التّعامل بجدية أكبر مع ملف الأجور المتأخرة، والتي تَصل إلى ملايين الدنانير بحسب البيان. ولفت بيان الغتحاد إلى أن مئات العمال تعني آلاف الأفراد من عوائل هؤلاء العمال في غشارة إلى خطورة القضية. وحمل الاتحاد العام في ختام بيانه حكومةَ البحرين، مسؤولية التّعامل مع هذه الظاهرة ومعالجتها لا فتا إلى أن بعض حالات التعثر في الشركات ناتجة عن عدم دفع الحكومة مديونيتها لشركات قطاع الإنشاء والبناء.
إقرأ المزيد

“هيومن رايتس” تنتقد رفض بريطانيا توقيع بيان يدين الانتهاكات في البحرين

0 التعليقات
وجه نائب المدير التنفيذي في منظمة “هيومن رايتس ووتش”، جو ستورك، انتقادًا لبريطانيا، لرفضها المشاركة في بيان حول الانتهاكات السياسية في البحرين. وفي حديث تلفزيوني، أكد ستورك أن بريطانيا قدمت مؤشرا مؤذيًا في الدورة الحالية لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، برفضها المشاركة في مبادرة الحكومة السويسرية لتقديم بيان مشترك في المجلس حول وضع البحرين الدقيق في هذه المرحلة. وعبّر ستورك عن صدمته حول قانون محاكمة المدنيين في المحاكم العسكرية، مؤكدا وجود محاكمات جائرة في ما يتعلق بالمتهمين في قضايا ذات خلفية سياسية في البحرين.
إقرأ المزيد

شابة أيزيدية تصف معاناتها اثناء خطفها من قبل داعش

0 التعليقات
روت فتاة عراقية أيزيدية هربت من تنظيم داعش الإرهابي معاناتها والعذاب الذي تعرضت له خلال فترة إقامتها الجبرية عند الإرهابيين في الموصل والرقة، ووصفت معاملتهم لها وللفتيات في معسكراتهم. بظرات ملؤها الحزن والهم، وبصوت مرتبك لا سيما عند حديثها عن الاغتصاب والضرب، قالت سناء العلي أن عناصر التنظيم الإرهابي كانوا يأخذوهم من الموصل إلى الرقة لعقد قران الزواج واغتصابهن في غرفة مغلقة هي وأختها الصغيرة، "ما زال صوت صراخها يمر في ذهني". وفي ندوة تحت عنوان "حقوق الإنسان لضحايا الإرهاب" على هامش الدورة الـ34 لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في جنيف، سردت العلي بداية رحلة معاناتها مع عائلتها، باستثناء أخيها الأكبر الذي لم يكن معهم في المنزل حين خطفهم عناصر التنظيم، واقتادوهم إلى مدينة الموصل بقوة السلاح. وقالت العلي "بدأت رحلة عذابي الحقيقي، كنا حوالي 150 فتاة عندما أخذوني إلى الموصل، ومن ثم اصبحنا 60 فتاة حين أخذونا إلى منزل ابو ابراهيم الموصلي وبقينا هناك 29 يوما (...) وكان يأتي يوميا رجال ليأخذوا فتيات، والأولوية للجميلات والصغيرات ويأخذهن إلى جهات مجهولة، ومن ترفض كانت تتعرض للضرب المبرح". وأضافت "حاولنا الهرب ولكن فشلنا، وكنا نعاقب كل مرة بالعصي والركل والحبس في غرفة معزولة". وذكرت الأيزيدية أنه في إحدى الليالي جاء أربعة عناصر من التنظيم "وعاينونا وأخذوا كل واحدة منا وأبلغوا الحراس أنهم سيأتون صباحا ليأخذونا، عارضنا ولكن دون نتيجة (...) ذهبنا لاحقا لمحكمة الموصل لتسجيل عقد الزواج، وهم أربعة يحملون جنسيات اوكرانية وكازاخستانية وروسية، ثم اخذونا الى الرقة في سوريا وفي بيت كبير تم اغتصابنا".
إقرأ المزيد

التخوف من وقوع طلاق بائن بين المواطنين الشيعة وحكومة البحرين

0 التعليقات
أبدى الشيخ ميثم السلمان مسؤول قسم الحريات الدينية بمرصد البحرين لحقوق الإنسان تخوفه من وقوع طلاق بائن بين المواطنين الشيعة وحكومة البحرين اذا قررت السلطة ترحيل أو اعتقال أكبر علماء الدين الشيعة في البحرين آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم. كما اعتبر الشيخ السلمان ان الحكم على آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم ليس قضية حقوق الإنسان فحسب، بل قضية في غاية الخطورة لها آثار جيوسياسية في منطقة تشهد توترات كبيرة داعيا جميع الأطراف الإقليمية والدولية للعمل على تهدئة الأجواء ونزع فتيل الأزمة ومطالبة المنامة بوقف إضطهاد الشيعة منوها أن كل الجهود التي بذلت من قبل وسطاء السلام في البحرين لفتح أبواب المصالحة والحوار قوبلت بالرفض الشديد من قبل الحكومة. وقال السلمان إن “استهداف أكبر علماء الدين الشيعة آية الله قاسم على خلفية دينية يشكل استفزازا خطيرا ل65٪ من الديمغرافية الدينية للمواطنين معتبرا اسقاط جنسيته ومحكامته امتدادا لسلسلة إنتهاكات “معاداة الشيعة” Anti Shiism التي شملت هدم 38 مسجدا مسجلا في الأوقاف الجعفرية. واضاف السلمان أن معاداة الشيعة في البحرين يجب أن تتوقف والمجتمع الدولي مطالب بممارسة الضغوط الفعالة على حكومة البحرين لوقف اضطهاد الشيعة وتعزيز المواطنة المتساوية والوحدة الوطنية والقضاء على سياسات التمييز المستشرية في الدوائر الرسمية.
إقرأ المزيد

حول قوانين الرقابة ومكافحة الإرهاب في البحرين

0 التعليقات
أطلعت منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) مجلس حقوق الإنسان التابع لهيئة الأمم المتحدة على الإنتهاكات الناجمة عن استخدام السلطات في منطقة الخليج لقوانين الرقابة ومكافحة الإرهاب. جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها امس الأربعاء ممثل المنظمة خلال الحوار التفاعلي الجاري في مجلس حقوق الإنسان بدورته الرابعة والثلاثين المنعقدة في مدينة جنيف السويسرية. ورحّبت المنظمة في بداية الكلمة، بتقرير المقرر الخاص بالرقابة والخصوصية الذي أعرب فيه عن قلقه إزاء إساءة استخدام قوانين المراقبة الحديثة. وأشارت الى تعديل حكومة البحرين لمجموعة واسعة من من التشريعات بما في ذلك قوانين الجرائم الإلكترونية ومكافحة الإرهاب التي “تسمح بزيادة متابعة وتجريم أفعال تندرج في إطار حرية التعبير”. وأكّدت المنظمة على أن السلطات استخدمت تلك القوانين القوانين لاستهداف الصحفيين والنشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان، مثل نبيل رجب، رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان”. وبيّنت أن رجب يواجه حاليا حكما بالسجن يصل إلى 18 عاما لتهم تتعلق بتغريدات له ومقابلات اعلامية ومقالات صحفية. كما تطرقت المنظمة الى الوضع المماثل في الإمارات التي تستخدم قوانين الرقابة والإرهاب لتعقب واستهداف كل أشكال المعارضة, مشيرة الى الإخفاء القسري للإكاديمي الإماراتي ناصر بن غيث على خلفية تغريدات انتقد فيها حكومتي الإمارات ومصر. كما وأشارت الى اعتقال السلطات السعودية للمحامي المدافع عن حقوق الإنسان وليد أبو الخير والمدون رائف بدوي لتهم تتعلق بمدونة له على شبكة الإنترنت. واختتمت المنظمة كلمتها بمطالبة المقرر الخاص المعني بالرقابة والخصوصية بتوضيح ”كيفية تعديل قوانين مكافحة الإرهاب وجرائم الإنترنت بالشكل الذي يضمن الخصوصية ويحمي الحقوق الإنسانية الأساسية الأخرى”.
إقرأ المزيد

التظاهرات تعم البحرين احتجاجا على احكام الاعدام

0 التعليقات
 التظاهرات تعم البحرين 
احتجاجا على احكام الاعدام 
 
إقرأ المزيد

المفوضية السامية لحقوق الإنسان تطالب بالإفراج الفوري غير المشروط عن نبيل رجب

0 التعليقات
عبرت المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة عن “قلقها البالغ إزاء الملاحقة المستمرة للمدافع البارز عن حقوق الإنسان نبيل رجب، أحد مؤسسي مركز البحرين لحقوق الإنسان المعتقل منذ 13 يونيو 2016 لممارسة حقه في حرية التعبير”. وقالت المفوضية في بيان لها إن “انتقاد الحكومة لا ينبغي أن يكون سببا للاعتقال أو المحاكمة، ونحن ندعو السلطات البحرينية إلى الإفراج فورا ودون قيد أو شرط عن السيد رجب”. كما “نحث حكومة البحرين على اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لضمان الحق في حرية الرأي والتعبير وفقا للمبادئ الأساسية المنصوص عليها في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي صادقت عليه البحرين في عام 2006”. وأشار البيان إلى أن “السيد رجب، الذي أدين ثم صدر عفو عنه بسبب تغريدة في عام 2014، يواجه حاليا سلسلة من الاتهامات. وتتعلق هذه بتعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بالتعذيب في سجن جو، ونقد الضربات الجوية للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، وهذه التهم قد تصل عقوبتها القصوى لأكثر من 10 أعوام بالسجن. وذكر البيان أن السلطات البحرينية وجهت تهم جديدة لرجب وهي “نشر أخبار كاذبة عمدا واشاعات مغرضة في الخارج ةإضعاف هيبة الدولة”!، ردا على مقال السيد رجب الذي نشر يوم 4 سبتمبر في صحيفة نيويورك تايمز.
إقرأ المزيد