‏إظهار الرسائل ذات التسميات انتفاضة أمانديس. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات انتفاضة أمانديس. إظهار كافة الرسائل

السلطات الأمنية تمنع مسيرة ضد أمانديس

0 التعليقات

هشام العمراني - منعت السلطات الأمنية بمدينة مرتيل شمال المغرب، مسيرة كانت تعتزم "تنسيقية مناهضة الغلاء بمرتيل"، القيام بها، قبل قليل من مساء السبت 14 نونبر، احتجاجا على ارتفاع أسعار الماء والكهرباء بالمدينة وللمطالبة برحيل شركة "أمانديس" التي تدبر القطاع.

وذكر مصدر من عين المكان لـ"بديل"، أن التظاهرة انطلقت بوقفة احتجاجية أمام المدرسة العليا للأساتذة، قبل أن تتحول إلى مسيرة كانت متجهة نحو مقر المجلس البلدي، فتم اعتراضها من طرف حاجز للعناصر الأمنية المشكلة من القوات المساعدة وقوات التدخل السريع، ومنعها من التقدم".

وأضاف متحدث الموقع، أن "المتظاهرين بعد منعهم من الاستمرار في مسيرتهم حاولوا التوجه نحو الأحياء الشعبية، لكن القوات الأمنية قمت بتطويقها كليا ومنها من التحرك".

وأكد المصدر أن التظاهرة انتهت من دون إن تسجل أية مواجهات أو تدخل باستعمال القوة من طرف السلطات لفضها.
إقرأ المزيد

عاجل… تظاهرات حاشدة بالمضيق ضد أمانديس الإستعمارية

0 التعليقات


خرج المئات من ساكنة المضيق مساء يوم السبت 14 نونبر، في تظاهرة حاشدة، للاحتجاج ضد غلاء فواتير استهلاك الماء والكهرباء، والمطالبة برحيل شركة "أمانديس" المشرفة على تدبير هذا القطاع.

وردد المتظاهرون مجموعة من الشعارات المنددة بـ"الارتفاع الصاروخي لأسعار استهلاك الماء والكهرباء"، وأخرى مطالبة بمراعاة القدرة الشرائية للساكنة في تحديد التسعيرة، كما رفعوا لافتات كتبت عليها بعض مطالبهم.



كما حمل المتظاهرون في شعاراتهم المسؤولية في هذا الارتفاع، للحكومة من خلال القرارت التي اتخذتها في هذا القطاع منبهين إلى إمكانية انفجار الوضع إذا لم تتخذ إجراءات تراعي الوضع الإقتصادي للساكنة.



ومن المقرر أن تشهد مجموعة من المدن شمال المغرب، أهمها طنجة، مساء نفس اليوم، تظاهرات منددة بارتفاع أسعار استهلاك الماء والكهرباء، وللمطالبة برحيل شركة "أمانديس".

إقرأ المزيد

فضيحة إمتلاك محمد السادس لشركة أمانديس : كل مشاريع الشمال دفعها الفقراء من فاتورة الماء و الكهرباء

عمدة طنجة السابق: أمانديس محمية من طرف الهولدينغ الملكي لامتلاكه 49% من أسهمها

erspress- كشف عمدة طنجة السابق، سمير عبد المولى في تصريح له سنة 2008، لموقع "لكم" و "اخبار اليوم"، العلاقة التي تربط الهولدينغ الملكي بشركة امانديس، عقب رفضه اداء فاتورة الانارة العمومية بقيمة 70 مليون درهم لأمانديس، عندما كان عمدة مدينة طنجة حيث اطلع على تفاصيل وجد ان أغلبية اعمدة الانارة التي احتسبتها الشركة غير موجودة على ارض الواقع.
وحسب عبد المولى فقد تدخلت وزرارة الداخلية لتجبر مجلس المدينة على الاداء حيث وعده الطيب الطيب الشرقاوي وزير الداخلية انذاك، بان يهدئ معارضيه داخل مجلس المدينة و ان يصادق له على ميزانية المدينة لسنة 2010.
و يضيف عبد المولى في تصريحه، انه بعث برسائل شكوى لوزير الداخلية و مدير الجماعات المحلية بوزارة الداخلية و لكن لا أحد أعار أي إهتمام لهذه الرسائل.
كما قام مصطفى الساهل سفير المغرب بفرنسا أنذاك، و الذي كان أيضا مديرا لشركة "SOMED" (التي بدورها هي شراكة بين الهولدينغ الملكي و صندوق تابع لإمارة أبوظبي) بالإحتجاج على وزارة الخارجية لإجبار عبد المولى على أداء الفاتورة، متعذرا بأن تصرف مثل هذا يهدد العلاقات بين المغرب و فرنسا.
و قبل سنة 2008 كان الهولدينغ الملكي ( عبر شركة "ONA" و"SOMED" يمتلك %49 من أسهم شركة أمانديس و خلال هذه الفترة 2008/2002 طالب مع موقعه كعمدة طنجة بتعويضات جزافية من شركة أمانديس لعدم وفائها بإلتزامات العقد الموقع سنة 2001، وكان المبلغ المطالب به هو 50 مليون درهم، و لم تنفي امانديس انها فعلا لم تلتزم بما تعهدت به سنة 2002، ولكنها لم تدفع المبلغ بمبرر ان مجلس المدينة لم يتبع المسطرة المتفق عليها في العقدة في حالة المطالبة بتعويضات نتيجة عدم الوفاء بإلتزامات.
وعقب هذه التصريحات التي أتت في خضم احتجاجات "20 فبراير" التي تزعمها عبد المولى بطنجة، و طالب الجميع برحيل امانديس، حيث قامت وزارة الداخلية بعقد اجتماعات عاجلة مع امانديس و مجلس المدينة اجتماعات اختتمت بانسحاب عبد المولى احتجاجا على تحيز الوزارة للشركة امانديس، كما انتهت باستقالة عبد المولى من عمادة طنجة وتركه لحزب الاصالة و المعاصرة الذي كان يمثله انذاك.
وعزى عبد المولى الحماية التي تتوفر عليها شركة امانديس للمساهمين السابقين فيها اي الهولدينغ الملكي و حماية وزارة الداخلية مما يفسر سكوت السلطات المغربية على فساد امانديس والدفاع عنها بلا حدود لان الهولدينغ الملكي يمتلك نصف اسهمها مما يجعلها فوق القانون و محمية من اي متابعة قانونية.
ماحصل لعبد المولى بعد ذلك؟
لم يبقى عبد المولى عند تحدي شركة امانديس بل انتقد في استجواب له مع جريدة "لومند الفرنسية" كلا من فؤاد علي الهمة و منير الماجيدي و الياس العماري في مارس 2011 حيث قال أنهم يتصرفون كرؤساء عصابات و طالب الملك ازاحتهم.
و لم يتاخر الجواب، ففي نهاية مارس 2011، وجد عبد المولى شركاته ِ"COMARIT" و "COMANAV" تحت طائلة تحقيق من طرف جهاز مراقبة أسعار إسباني يتهم شركاته بالاتفاق على رفع الاسعار وهو مايخالف القوانين الاوروبية.
و فيما بعد ستتراكم مشاكل هاتين الشركتين حيث سيتم الحجز على باخرة "كوماناف" بجنوب فرنسا اواخر سنة 2011، وحجز باخرة اخرى بعد ذلك، مما يدفع الشركة للافلاس بشكل ممنهج.
وهكذا دفع سمير عبد المولى ثمن وقوفه ضد شركة امانديس و اللوبي الفرنسي المتحالف مع جهاز الدولة المغربية.
إقرأ المزيد

وجهة نظر: احتجاجات طنجة ما بعد دعوى الفتنة


خالد العسري -

– حول محل النزاع:
.. ﻻ يستقيم النقاش والحوار العقلاني دون تعريف موضوع الاختلاف، والمشكل في قضية أمانديس أن تحوير محل النزاع وقع من رئيس الحكومة بادعاء الفتنة والتسييس، وهو ما جاراه فيه بعض أعضاء حزبه، وكان الأولى أن يضعوا مسافة منه لثلاثة أسباب: لعلمهم أن الملف ملف اجتماعي، ولكون تصريحاته حكمتها مسؤوليته رئيسا للحكومة يخدم السلطة الحقيقية، ولتبعية تدبير الملف من قبل وزارة الداخلية التي لا يتشرف المرء بالاستشهاد بتاريخها واتفاقاتها وتعهداتها.

حول مآل النزاع:
.. ﻻ يختلف ذو رؤية موضوعية أن أمانديس شكلت بؤرة من بؤر تدبير الفساد، وأن اكتنازها للأموال الطائلة يقع بدون وجه حق، وأن مطالب المحتجين تراوحت بين حد أدنى وسقف أعلى ووسط:
– فأما السقف الأعلى فالدعوة إلى رحيلها، ومستندهم واقعي وقانوني، فأما الواقعي فكون الناس قد درجوا على الاحتجاج ضدها، ثم تنحني للعاصفة لتعود إلى أسوأ حالاتها، وأما القانوني فكون العقد المفوض معها عقد إداري، وللسلطة الوصية مراقبته وتعديله من طرف واحد، وفسخه لتراكم أخطائها وخطاياها.
– وأما الحد الأدنى فالمطالبة بمطالب عدة ضمنت قرارات لجنة وزارة الداخلية.
– وأما الوسط، فهو المطالبة بمراجعة نظام الأشطر، والذي تتحكم الحكومة فيه مسؤوليتها بدورها، حيث ألف المغاربة من بن كيران قرارات لا ترى في كيفية إنقاذ المؤسسات العمومية المنهارة ، ومن بينها المكتب الوطني للكهرباء، بكثر ة الاختلاسات إلا بالعفو عما سلف من المختلسين، والبحث فيما تبقى من دراهم في جيوب المستضعفين. وهو المطلب الذي لم يتحقق بعد في نضالات المحتجين ومسيراتهم، وﻻ رغبة للسلطة الوصية في مراجعته وتنفيذه.
-لذلك ما يهم مآل النزاع هو النتيجة والهدف من ورائه، فمن كان سقفه أدنى فقد لبته لجنة الداخلية، والتصريف المستقبلي هو الحكم. وأما من كان سقفه أعلى أو وسطا فلما يتحقق بعد. وقد يبدو له أحقية الاستمرار في النضال والاحتجاج، وقد يرى غير ذلك رهبا، أو تنازلا عن مواقف يرى السياق يعاكسها.

حول آلية تدبير النزاع:
. في بلد المؤسسات الديمقراطية التي تحترم الرأي العام ﻻ يكون الحل غالبا إلا عبر القنوات المؤسسية، وأمانديس ملفها حارق، والمطالبة برحيلها كان أحد عناوين حراك 20 فبراير 2011. فعجز المؤسسات في التدبير بنيوي، أما من يرى عكسه بتحول المؤسسات المنتخبة من حزب إلى آخر، فالزمن قاض. والقصور المؤسسي وانحيازه لغير الفئات الشعبية هو السبب في تعبير الشارع عن ذاته، وإسقاطه للوساطات المؤسسية المعينة أو المزيفة أو العاجزة.
– عبر الشارع عن ذاته، وحكم حراكه في طنجة مميزات عدة: إبداع أشكال نضالية جديدة بإطفاء الأضواء، وسلمية الحراك، ووحدة مطالب المحتجين، واستمرارية الفعل وصموده، واستثمار وسائل التواصل الاجتماعي، وفاعلية الفعل من خلال الأحياء، والقدرة على تحويل الحدث إلى حدث يتابع من وسائل عالمية…
. حراك الشارع يعد بهذه الشروط أفضل عنوان لقوة المجتمع المدني، وأكبر ضمانة للحفاظ على المكتسبات من قبل شطط أي سلطة. فكل الديمقراطيين يرون في الشارع السلمي أهم ركيزة تسندهم، وأما كل ذي عقلية مخزنية فكل صيحة يحسبها عليه.

حول ما تحقق من النزاع:
– أثبت الحراك الطنجاوي أن الملف الاجتماعي يشكل أولوية الأوليات في كل حراك شعبي.
– تجاوز الشارع القوى السياسية، وخرج بعيدا عن تأطيرها، وهي رسالة خطيرة للمخزن الذي وعى أن الشارع أكبر من أن يحتويه بعلماء سلطة، أو جمعيات وديان ومبادرة بشرية، أو أحزاب إدارية، وأن وساطاته الزائفة تخدمه مرحليا، وتكون مصيبته الكبرى استراتيجيا، والحكيم من اتعظ بدروس يومه وغيره.
– أن الحراك الطنجاوي نجح بإبداعه، وسلميته، واستمراريته وآلياته. وأنه أكبر من أي وصاية أو وساطة ﻻ تخدم أهدافه الحقيقية ومصالحه. وأن من شكلت كل هذه الخصائص ماهيته فنضاله استراتيجي ﻻ تكتيكي، ومن قاس نجاح الحراك بحجم هذه المسيرة وتلك، فإنما يقنع بالنظر ما دون الأنف أو أقل.
– أن حراك طنجة شكل تحولا نوعيا في الفعل النضالي الذي يبدأ من الشأن المحلي، وأن المخرجات الدستورية والقوانين التنظيمية المتعلقة بشراكة المجتمع المدني أبانت عن قصورها قبل أن يجف مدادها، ومسألة توقيع العرائض التي تدخل في آماد زمنية طويلة، وبوتقة مؤسسات ضعيفة لن تثمر ما يثمره حراك الشارع بقوته وعنفوانه وتفاعله مع الأحداث بسرعة وراهنية.
– الحراك الطنجاوي ضد أمانديس شكل تجربة ميدانية مميزة في تدبير الاحتجاج الحضاري السلمي الواعي والقوي، وهو نموذج للتعميم. وقوته أنه حراك قاعدي يعلم سياسيي الصالونات ما يجب فعله، وﻻ يتعلم من سياسيي الصالونات الاختلاف في محل النزاع، وتفريع النزاع، وتفريع التفريع، وكثرة البيانات والتبديع…
– الحراك الطنجاوي سخر لوأده ثقافة الإجماع: ملك يرسل رئيس الحكومة ووزير داخليته، ويتحرك الوالي، ويتم تجميع منتخبي المدينة، والدفع بالقياد والباشوات وكل أعوان السلطة، ثم استدعاء كافة تلاوين الأجهزة الأمنية لحصار أحياء المدينة، ثم صدور بيانات أحزاب معارضة للحكومة تدعم اختياراته: الاتحاد تلاشتراكي، والأصالة والمعاصرة، ثم نفير أعضاء من حزب بنكيران بكل قوة لإفشال الحراك، ثم تجييش جمعيات من المجتمع المخزني، ثم فبركات إعلام، وكتائب فيسبوك، وتغيير لمواعيد المقابلات الرياضية… ثم كل ما تدري وما ﻻ تدري.
-أما الحراك فأسس لثقافة التعددية: فكل له الحق في إطفاء الضوء من عدمه، والاختجاج اختيار شخصي، والقيادات يفرزها الواقع الميداني، والحراك سلمي، والصمود أمام أجهزة الأمن بعقلانية وقوة وحكمة.
-فمن سعى إلى ترسيخ ثقافة الإجماع حول ملف مطلبي قسرا فليس أهل طنجة أوراقا نقدية متشابهة تخرجها دار السكة المخزنية، وأما من انتصر للتعددية فليقف ضد جحافل المخزن الأمنية، والسياسية، والإعلامية، والمجتمعية التي تريد وأد حراك دشنته .. طنجة العالية والغالية. فالتعددية مدخل شرطي لكل ديمقراطي.
طنجة، كم أنت عملاقة
إقرأ المزيد

عاجل: هؤلاء هم المجرمون من السلطة المغربية الذين اتوا بشركة أمانديس لنهب الشعب


ادريس السدراوي -
صورة لوثيقة تضم أسماء المغاربة الذين وقعوا على العقد المشؤوم مع أمانديس و الذي جعلوا فيه بندا ينص على أن طرد أمانديس تعسفيا سيكلف الشعب 250 مليار سنتيم.

المُوقعون المغاربة عددهم ثمانية، من بينهم 7 رؤساء جماعات حضرية و قروية، و وزير الداخلية آنذاك ادريس جطو.

إقرأ المزيد

بالفيديو الآن : انتفاضة الشموع من طنجة .. بن كيران يا الجبان ..... شعارات مناوءة للمخزن

بالفيديو الآن : انتفاضة الشموع من طنجة .. بن كيران يا الجبان ..... شعارات مناوءة للمخزن  
إقرأ المزيد

أنباء عن تدخل بوليسي لقمع المحتجين في طنجة ضد سرقة أمانديس


ذكر  مصدر محلي أن قوات الأمن تدخلت قبل قليل من يوم السبت 7 نونبر، باستعمال القوة لتفريق بعض التظاهرات القادمة من أحياء طنجة نحو مركز المدينة.

وحسب المصدر فقد قامت السلطات الأمنية بمنع التظاهرة التي كانت قادمة من حي بني مكادة والتقت بالتظاهرة القادمة من حي سيدي دريس، (قامت بمنعها)، على مستوى ملتقى الطرق بني مكادة طريق الرباط، قبل ان تعمد إلى استعمال القوة لتفريق المتظاهرين ومنعهم من الوصول الى ساحة الأمم بوسط المدينة.

وأضاف متحدث الموقع ان السلطات تدخلت مرة أخرى على مستوى رياض تطوان لمنع تظاهرة أخرى كانت متوجهة نحو ساحة الأمم، فيما لم يتم معرفة ما خلفته هذه التدخلات من إصابات أو اعتقالات.

وأكد المصدر أن التظاهرات لازالت مستمرة بمركز المدينة ومجموعة من الأحياء وسط مزيد من الاحتقان.
إقرأ المزيد

ردا على طلب الملك إيقاف الإحتجاج في طنجة : دعوات إلى الخروج السبت المقبل بكثافة + فيديو


صدى نيوز ـ متابعة

دعا مجموعة من النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك إلى الخروج ليلة السبت المقبل بكثافة لاستكمال المسيرة الاحتجاجية ضد أمانديس، مع الاستمرار في عملية إطفاء الأنوار للأسبوع الرابع على التوالي، وينتشر ملصق بهذا الشأن بشكل واسع بمختلف الصفحات والمجموعة المخصصة لهذا الغرض، والتي تعرف تواجدا كبيرا اعجابا وتعليقا ومشاركة.

وتأتي هذه الدعوات في الوقت الذي هدد فيه رئيس الحكومة في لقاء مساء الأحد الماضي من مغبة الاستمرار في الاحتجاج، واعتبر في ذات الكلمة أن معظم المطالب تحققت وبالتالي لم يعد هناك من داع لهذا الاحتجاج، وهو ما جوبه بانتقادات واسعة على مستوى الفضاء الأزرق حيث أكد سكان هذا الفضاء أن الدعوة إلى الاحتجاج لا زالت قائمة ما دام لم يتم على الأقل محاسبة الغول الفرنسي الذي يثبتون من وجهة نظرهم اختلالاته وتجاوزاته.

في ذات السياق أكد بيان المؤتمر الوطني السابع للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان المنعقد ببوزنيقة أيام : 23-24-25 أكتوبر2015 تحت شعار «ملتزمون بالدفاع عن حقوق الإنسان» بضمان الحق في التظاهر السلمي والاحتجاج، واحترام حق الاختلاف، وعدم استعمال العنف للحد من هذه الحقوق، أو المس بالسلامة البدنية للمواطنين.

كما أكد البيان الذي تلقت صحيفة "صدى نيوز" نسخة منه على أن التظاهر السلمي مكفول بالمواثيق والاتفاقيات الدولية التي صادق عليها المغرب، وحق مشروع ومضمون في الدستور والتشريعات الوطنية ذات الصلة، واعتبر البيان أن تعنيف المحتجين بشمال المغرب وخاصة طنجة على إثر الاحتجاجات الشعبية ضد أمانديس يعتبر اعتداء على هذا الحق. 
إقرأ المزيد

الحكومة متخوفة وشمال المغرب ينتفض ضد شركة أمانديس (فيوليا) التي قاطعها العالم بسبب أنشطتها في بناء مستوطنات بالضفة الغربية


باريس- “رأي اليوم”:
ترغب الحكومة المغربية في تجنب انعكاسات سلبية لاحتجاجات سكان شمال البلاد ضد شركة فرنسية فيوليا وفرعها المغربي أمانديس مكلفة بالماء والكهرباء على الاستثمارات الفرنسية في المغرب.
وتعرف مدن شمال المغرب وبالخصوص مدينة طنجة ما يشه الانتفاضة منذ ثلاثة أسابيع ضد ارتفاع أسعار الماء والكهرباء. وانضمت لها مدن أخرى مثل تطوان والفنيدق وأصيلا.
ووصفت وكالة رويترز الاحتجاجات بالأكبر منذ اندلاع حركة 20 فبراير المرتبطة بالربيع العربي، والتي خفت صيتها مع مرور الأيام.
وأرسى سكان مدن شمال المملكة المغربية كل ليلة سبت تقليدا بإطفاء أنوار الكهرباء وإشعال الشموع لتكبيد شركة أمانديس خسائر لمعاقبتها على الرفع الصاروخي من أسعار الماء والكهرباء.
وتحولت القضية الى مشكل سياسي للحكومة، فمن جهة تخاف من اندلاع الشرارة في مدن مغربية أخرى، ومن جهة أخرى لا تقدر على فسخ العقد مع شركة أمانديس حفاظا على الاستثمارات الفرنسية في المغرب.
وهرع رئيس الحكومة الاسلامي عبد الأله ابنكيران الى طنجة أمس الأحد وعقد اجتماعا مع ممثلي السكان في المجالس الأهلية للتوصل الى حل يرضي فرنسا ويرضي السكان. وقال ابنكيران للصحافة “ما يحصل في طنجة فتنة والمطالبة برحيل أمانديس يمس سمعة المغرب في الخارج”.
وقاطعت دول وبلديات شركات فيوليا التي تمتلك الفرع المغربي أمانديس بسبب تورطها في بناء المستوطنات في الضفة الغربية.
وكانت اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل، وهي أعرض تحالف فلسطيني يقود حركة المقاطعة العالمية BDS، قد أطلقت في مدينة بلباو في إقليم الباسك (إسبانيا) في تشرين ثاني/نوفمبر 2008، مع شركائها في المجتمع المدني الأوروبي، حملة مقاطعة عالمية ضد شركتي “فيوليا” و”ألستوم” بسبب تورطهما في مشاريع إسرائيلية غير مشروعة، تنتهك حقوق الشعب الفلسطيني والقانون الدولي.
وقد فشلت “فيوليا” في كسب عقود تقدر بمليارات الدولارات في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، ومؤخراً في الكويت، بسبب حملات المقاطعة ضدها.
وقد اعترف مدراء”فيوليا” أن حملة المقاطعة قد كلّفت الشركة “عقوداً مهمة”، كما ذكر محللون ماليون مرات عدة التأثير السلبي للمقاطعة على الشركة.
وأفادت شركة فيوليا خلال أبريل الماضي أنها قد انتهت من بيع جميع مشاريعها الإسرائيلية في مجال المياه ومعالجة النفايات والطاقة لشركة “أوك تري كابيتال” (Oaktree Capital)، وهي شركة استثمارية مقرها في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية..
إقرأ المزيد

المخزن المغربي يبدأ مسلسل قمع المحتجين على أمانديس بتهم التحريض على الإحتجاج


ذكرت الجريدة الإلكترونية “أنوال بريس” من مصادر مطلعة أن الشرطة القضائية بطنجة طالبت من النيابة العامة تحرير مذكرة بحث في حق 6 نشطاء بالمدينة على خلفية الإحتجاجات القوية التي تعرفها طنجة منذ ثلاثة أسابيع ضد خروقات شركة التدبير المفوض “أمانديس”.

وحسب ذات المصادر أكدت للجريدة أن الشرطة القضائية المكلفة بتحرير المحضر في حق المتابعين الـ 12 والذين قدموا أمام المحكمة الإبتدائية زوال اليوم طالبت من النيابة العامة تحرير مذكرة بحث في حق كل من بوبكر الخمليشي (الكاتب المحلي لحزب النهج الديمقراطي)، محمد التدلاوي، زكرياء الهاشمي ومصطفى أعراص(جمعية أطاك)، هالة الشغواني، (شبيبة المؤتمر الوطني الإتحادي) حمزة اتريكة.

وحسب استنتاج الشرطة القضائية فان الأشخاص موضوع طلب تحرير مذكرة البحث في حقهم قد قاموا بتحريض المتهمين ال &é للمشاركة في التظاهرة والعصيان . المحضر جاء بناءً على تصريحات المتابعين التي تفيد أن هؤلاء النشطاء الستة هم من حرضوا على العصيان والمشاركة في تظاهرات غير مرخص لها.

وقال أحد النشطاء الحقوقيين أن هؤلاء النشطاء هويتهم معروفة وكان بإمكان استدعائهم من طرف الشرطة القضائية وعرضهم أمام المتهمين الـ 12 للمواجهة، إذ تكفي ثلاثة أيام للقيام بهذا العمل عوض المطالبة بتحرير مذكرة بحث في حقهم.

إقرأ المزيد

"ثورة الشموع "على قناة صينية

"ثورة الشموع "على قناة صينية

إقرأ المزيد

ساكنة طنجة تُصعِّد من احتجاجاتها للأسبوع الرابع على التوالي


استمرارا في احتجاجاتهم ضد غلاء فواتير الماء والكهرباء سطر نشطاء بمدينة طنجة خطوات احتجاجية إضافية سيتم تطبيقها للأسبوع الرابع على التوالي.

وفي هذا السياق، تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، ملصقا يتضمن الخطوات المقررة في برنامجهم لهذا الأسبوع الذي أطلقوا عليه "مسيرة الشموع الرابعة" إذ قرروا فيه تعليق ملصقات مكتوب عليها " أمانديس إرحل"، على أبواب المنازل بكل أحياء المدينة من يوم الإثنين 2 نونبر إلى غاية السادس منه، بالإضافة إلى الاستمرار في مقاطعة أداء الفواتير طيلة الأسبوع المقبل.

كما أكد النشطاء دعوتهم للتظاهر يوم السبت 6 نونبر، انطلاقا من الساعة السابعة حتى العاشرة مساء، بساحة الأمم وسط المدينة، تزامنا مع إطفاء الانوار من الساعة الثامنة إلى غاية الساعة العاشرة من مساء نفس اليوم.

ودعا المعنيون، ساكنة طنجة، إلى الحفاظ على سلمية المظاهرات، من مسيرات ووقفات احتجاجية...

بديل ــ هشام العمراني
إقرأ المزيد

فقيه محمد السادس يصف المحتجين على أمانديس بأصحاب الفتنة ويلعن المتظاهرين


كتب الفيزازي،و هو إرهابي عفا عنه محمد السادس و عينه خطيباً في طنجة ليحرض ضد الشيعة و يفتي مؤيداً سياسات المخزن معلقا  بموقع "الفايسبوك"، قائلا:"تعليقي على الاحتجاجات و المظاهرات التي تشن في مدينة طنجة ضد شركة "أمانديس"، والدعوة إلى الخروج إلى الشارع السبت المقبل للاحتجاج، سأختصرها في جملة واحدة وهي أن الفتنة نائمة لعن الله موقظها؛ فخير الكلام ما قل و دل" .


إقرأ المزيد

أمانديس و الفاسدين و الملكية


أمانديس و الفاسدين و الملكية

إقرأ المزيد

أمانديس تهدد السلم الإجتماعي


شريف بلمصطفى -

في هذه الحلقة الجديدة من الحلقات الأسبوعية المصورة، يقف الزميل حميد المهدوي، عند ثلاث قضايا مهمة طبعت الساحة الإجتماعية والإعلامية خلال الأسبوع الأخير؛ القضية الأولى تتعلق بالتصريح المثير لوزير الشباب والرياضة سابقا منصف بلخياط حول "الله ينصر سيدنا"؛ والقضية الثانية تتعلق بتخلي رئيس الحكومة عن صلاحية دستورية لوزير الفلاحة تتعلق بتدبير صندوق التنمية الفلاحية، فيما القضية الثالثة وهي الأهم تتعلق بالإحتجاجات الشعبية ضد شركة "امانديس".

وفي الحلقة يوضح الزميل المهدوي، الخلفيات الحقيقة وراء الإحتجاجات وخطورتها وأبعادها، كما يسلط الضوء على شخصية رئيس الحكومة؛ مستحضرا جملة من الوقائع التي تؤكد بحسبه أن بنكيران مجرد "حكار" و"متحكم" لا "يتبورد" إلا على الصحافيين والطلبة والأطر العليا والأستاذة والحقوقيين وبسطاء الشعب لكن حين يتعلق الأمر بخصوم بقدر أخنوش أو مزوار أو ما فوقهما سرعان ما يستسلم للضغوط معربا عن تقديم أي تنازل شريطة أن يبقى رئيسا للحكومة، مسلطا الضوء من جهة أخرى -الزميل المهدوي- على تصريح بلخياط الذي هو ليس سوى عينة من شخصيات تتملق للملك للحصول على منافع، مؤكدا على أن بلخياط وأمثاله ممن يدافعون عن ملكية تنفيذية مطلقة هم أخطر على الملكية من أي جهة أخرى.
إقرأ المزيد

انتفاضة طنجة ضد أمانديس على قناة الجزيرة

انتفاضة طنجة ضد أمانديس على قناة الجزيرة


إقرأ المزيد

وزارة داخلية المخزن تريد تصدير أزمة غلاء الماء و الكهرباء للخارج و تتحدث عن فتنة و تتوعد بقمع المحتجين


حذرت وزارة الداخلية المخزنية على لسان الوزير محمد حصاد من إثارة البلبلة في مدينة طنجة و لجوء البعض للركوب على احتجاج سكان المدينة على فواتير الماء و الكهرباء لتحـقيق أهدافهم المشبوهة .

بدوره حذر رئيس حكومة الإسلامويين الملكيين في المغرب عبد الإله بنكيران سكان طنجة من الفتنة ، وقال خلال إجتماعه اليوم بولاية طنجة مع فعاليات "منتخبة" و هيئات سياسية بحضور وزير الداخلية و والي الجهة بصفته عاملا على عمالة طنجة أصيلا و رئيس جماعة طنجة "من له من المواطنين مطلب أو شكاية، يتعين عليه أن يقدمها لمصالح الإدارة المعنية قصد التجاوب معها" ، وأضاف في تصريح صحفي ، أن الخروج للشارع للإحتجاج يـضر بمدينة طنجة .

و رد المحتاجون على تحذير داخلية المخزن بشعارات مفادها أن الوالي الذي يعينه الملك و العمدة كلاهما من سراق و ناهبي المال العام .
إقرأ المزيد

تطوان:أمانديس إرحل إرحل..إرحل..إرحل..إرحل..إرحل..إرحل..


تطوان:أمانديس إرحل إرحل..إرحل..إرحل..إرحل..إرحل..إرحل..
إقرأ المزيد

تطوان: الشعب يريد إسقاط امانديس

تطوان: الشعب يريد إسقاط امانديس
إقرأ المزيد

شكل نضالي ممتاز لساكنة تطوان ضد أمانديس


شكل نضالي ممتاز لساكنة تطوان ضد أمانديس
إقرأ المزيد