‏إظهار الرسائل ذات التسميات التشيع في المغرب. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات التشيع في المغرب. إظهار كافة الرسائل

الشيعة المغاربة يبدؤون ممارسة طقوس عاشوراء الحسين عليه السلام

0 التعليقات


إقرأ المزيد

المغرب: إختطاف ناشط شيعي من طرف سلطات الدولة المغربية

0 التعليقات

بلاغ لجمعية رساليون تقدميون :

 رساليون تقدميون  بتاريخ 27 ماي 2016

بلاغ للرأي العام

في تواصل سريع بين أعضاء بالمكتب الوطني لجمعية رساليون تقدميون والاخ عبدو الشكراني اخبرنا فيه انه تم اختطافه من قبل جهة قدمت له نفسها كجهة امنية بفاس منذ البارحة ، وانهم حققوا معه بخصوص الجمعية وقضايا أخرى غير بعيدة عن نفس الأمر ، وأن تلك الجهة ستسلمه للشرطة لتكييف التهم الموجهة له جنائيا . وقد أكد لنا فرد من أسرته أنه مختفي منذ أمس وأنه أخبر بعضهم بنفس ما بلغ رفاقه في الجمعية.  وبناء على ذلك فإن المكتب الوطني لجمعية رساليون تقدميون يدعو السلطات الى الكشف عن وضع وحال الاخ عبدو الشكراني ، وذلك باطلاق سراحه فورا لو كانت هي من تقف وراء العملية او فتح تحقيق لكشف مصير الاخ المختطف ..واننا نحذر من خطورة فبركة اتهامات لتغطية السياسات الاقصائية والتمييزية التي تفرغ الدستور من محتواه الفعلي وتضرب بالقانون عرض الجدار . وإننا سنتابع هذا الملف في سياقه الخطير الذي يريده له البعض ، ولن نقف مكتوفي الأيدي كما أننا ندعو كل الشرفاء والأحرار في هذا الوطن والعالم للوقوف مع الرساليين في هذه المحنة التي يراد لها ان تعصف بمبدأ المساواة على قاعدة المواطنة وتكريس منطق العقاب المتلبس بالقانون لكل مخالف ( فكريا وسياسيا ) .. وختاما ، نحن ماضون في مسارنا لانتزاع الحريات والحقوق مهما كلفنا ذلك من ثمن ، ونقدم في سبيل ذلك التضحيات اللائقة بشعب المغرب الحر الكريم .

رساليون تقدميون
(تنوير ، تغيير،تحرير)
إقرأ المزيد

الشيعة المغاربة يحيون ذكرى ولادة المهدي في إسبانيا بعيداً عن مضايقات المخزن و السلفية

0 التعليقات

اقيم امس السبت الواقع في 21 من ماي 2016. حفلا بمناسبة مولد الامام المهدي عج، بحسينية الامام جعفر الصادق ع، ببرشلونة، وذالك بمشاركة كل من :

حجة الاسلام والمسلمين، الشيخ اسماعيل الخليق، رئيس مؤسسة الامام الخوئي بمدينة باريس الفرنسية، وكذا فضيلة السيد محمد العربي البقالي، الكاتب والباحث في القضايا الدينيةالاجتماعية، ورئيس الحسينية... حيث قدما محاضرتين بالمناسبة.


كما عرف الحفل انشوذة بعنوان : يامهدي عجل عجل، ليختم في النهاية بدعاء وماذبة عشاء قدمت على شرف الحاضرين.
إقرأ المزيد

مغاربة يحيون ذكرى إستشهاء فاطمة بنت النبي في إسبانيا

0 التعليقات


أحيى مغاربة من المسلمين الشيعة ذكرى استثاء السيدة الزهراء بعد هجوم جنود عمر بن الخطاب على دارها و هي حامل لإكراهها على البيعة كما تقول التواريخ. هذا

جانب من اجواء احياء مجلس عزاء الزهراء بحسينية الامام جعفر الصادق، حيث اعتلى المنبر الحسيني فضيلة المحاضر السيد محمد العربي البقالي، والذي قدم محاضرة تحت عنوان : الزهراء، المرأة القدوة.

فيما تولى السيد ابو زين العابدين افتتاح المجلس بتلاوة قرانية عطرة، وختمه بتلاوة الزيارة، وحديث الكساء.
بينما تولى الاخ عمار مهمة تقديم لطميات وقراءة شعرية.

وبهذه المناسبة، تتقدم الحسينية برفع ايات العزاء لصاحب العصر والزمان ع، والى كل المومنين في مشارق الارض ومغاربها.

إقرأ المزيد

جماعة شيعية جديدة بالمغرب تطالب بحرية التدين و محاربة الوهابية و التعايش

0 التعليقات

جماعة شيعية جديدة بالمغرب تطالب بحرية التدين و محاربة الوهابية و التعايش 
إقرأ المزيد

الشيرازي : تونس بإنسانيتها ستتشيع كلياً في غضون سنوات

0 التعليقات
الإمام الشيرازي مع الدكتور التونسي التيجاني السماوي مؤخراً في قم 


الشيرازي : تونس بإنسانيتها ستتشيع كلياً في غضون سنوات


إقرأ المزيد

"شيعية"مغربية في أول خروج علني "تجلد" المجتمع السني المغربي بخصوص الجنس وزواج المتعة

0 التعليقات

نور الهدى المغربية -

عفوا أكثرتم علينا الكلام وهذا هو الجواب

منعت قلمي عن الكتابة في موضوع الاستغلال الجنسي للمرأة الموالية المغربية تحت غطاء المتعة مدة من الزمن ليست باليسيرة.

ولقد حان وقت ان يخط قلمي في الموضوع والتحدث بعد صمت طويل و تأمل في أحوال المرأة الموالية في المجتمع المغربي المعاصر الذي يسير نحو بناء دولة الحق و القانون المبنية على أسس مفاهيم حقوقية و إنسانية و أخلاقية كالكرامة والمساواة و الحرية و التضامن....الخ المستمدة من الدين و الدستور والقانون الدولي.

قد يظهر لكم أني سأدافع عن المرأة المغربية ذات العقيدة الشيعية، وسيكون الجواب بنعم و لا في نفس اللحظة ؟؟!!

و سأعلل إجابتي بنعم..... لأني جزء لا يتجزأ من هذه الشريحة المجتمعية فأنا في الأخير امرأة موالية و أنا مواطنة شابة موالية تمارس عقيدتها الدينية و من حقي أن أرد و اشخص وضعية مجموعة من نساء يتعبدن بمذهب إسلامي وهو المذهب الجعفري الإمامي، و لا .........لأن المرأة الموالية لا تحتاج لمن يدافع عنها بل لمن يشخص وضعيتها داخل مجتمع ذي أغلبية سنية لها رواسب شيعية بفعل المؤثر التاريخي، و أصبح مؤخرا ينمو بين جماعاته الفكر التكفيري الذي لا يرتبط بتكوين الشخصية المغربية المنفتحة على مر التاريخ.

فمن باب تجربتي وملاحظتي التأملية فكما يقال أهل مكة أدرى بشعابها، وقبل طرح الموضوع لي عتاب على بعض الإخوان وهو سؤال طرحته على نفسي مرارا لماذا لم نقرأ مقالا واحد عن نجاح المرأة الموالية المغربية و اندماجها مع المجتمع المغربي؟ لماذا لم يتطرق إخواننا إلى وضعية المرأة الموالية صعوبات حاضرها و رهانات مستقبلها داخل مجتمعها الأم ؟ لماذا

لم نقم بمحاولة تقريبية تعرف بشخصية الموالية المغربية في أفكارها ومستواها و تصورها للمذهب و تعبدها هل هو مبني على تقليد أم على دليل؟؟؟

إذن كثير من الأسئلة و القضايا غائبة عنا و تحتاج أن تصبح محل طرح وكتابة، فأغلب المطروحات الخطابية لدى إخواننا تتمثل في باب الدفاع عن النفس ونكران زواج المتعة في المجتمع المغربي، و الدفاع عن قضية الاستغلال الجنسي للمواليات المغربيات، حقا لا أدري ما مدى مصداقية هذه الدعوى وكأن المرأة الموالية ليست سوى أداة استهواء النفوس، وتقديم صورة معكوسة مشوهة و قضية ملغومة لا يعرف لها مغزى و قد ذهب إخواني بالقضية إلى مذهب عقيم دوغمائي منغلق.

عذرا سأنفلت من قيود المجاملة و المداهنة و أقول بكل صراحة لماذا تصور المرأة الموالية و كأنها إنسانة محرومة من المنطق و العقل وتضيق قضيتها على أنها وقعت في استغلال جنسي أو أنه خطر يهدد كيانها الجسدي و النفسي و الاجتماعي، فأنا لست هنا محامية كي أدافع عن المرأة الموالية أو عن غبائها كما أني لا أتفلسف على جهلة القوم من الرجال حقيقة أرغب بتناول قضية تهم المرأة الموالية المغربية التي لا تزال تخضع إلى وصاية الذكورية و العقلية الجمعية و هذا من باب نصرة الحق و الأمر بالمعروف.

سأطرح مجموعة من الأسئلة و أجتهد في إيجاد مقدمات للإجابة كالتالي كيف هي نظرة المرأة الموالية لنفسها و لأختها الموالية؟ ما علاقة زواج المتعة بالاستغلال الجنسي؟

نظرة الموالية المغربية لنفسها.

الموالية المغربية تنظر إلى نفسها على أنها ابنة أهل البيت عليهم السلام وخادمتهم و قدوتها نساء صالحات طاهرات من بيت النبوة و من بيت المودة فهي ترتبط بشخصيات نسائية وهبن حياتهن لأجل التضحية وهذا الجانب العاطفي الاقتدائي تشترك فيه جميع المواليات المغربيات خصوصا و المواليات عموما.

كيف تنظر الموالية لأختها الموالية المغربية؟

تنظر لها على أن بينهن روابط وهموم مشتركة مع إخوانها الشيعة و لكن هل تتواصل الموالية مع أختها الموالية و المواليين؟؟؟

في أغلب الأحيان المواليات يتخندق في جدار منعزل يصعب علينا اقتفاء جميع زوايا حياتهن و أعمارهن يمكن أن نقول إجمالا و توصيفا أن طرق استبصار المواليات المغربيات تختلف، ولكن الطابع الغالب استبصار سطحي غير مقنن بالحجة و البراهين و لا تمتلك القدر الكافي من التفقه في مذهبها.

الموالية في حياتها الاجتماعية

امرأة منكسرة ووحيدة بين سندان الأسرة و المجتمع و رؤيتها إلى ذاتها قد ترتعب بإظهار شخصها خوفا أن تشار إليها الأصابع و تكثر عليها الأسئلة و الاستفسارات من هنا وهناك عن حكم زواج المتعة عندها ؟؟؟!!!!

نعم !!!! هذا أول ما يسأله السائل المغربي خاصة و العربي عامة وهذه دلالة على العقلية الجمعية البهيمية، و الأدهى من ذلك حين يكون السائل شخص من بني جلدتها المذهبية نستنتج أن العقلية و الأسلوب شئ مشترك بين جميع أطراف السائلين وهذا راجع إلى رمزية العرض و الشرف الذي أصبح عرفا أخلاقيا بمجتمعنا التخوف من العار و ربط الشرف بالعرض.

وبذلك تصبح المواليات معرضة إلى ضغوطات من طرف عائلتها لأنها في نظرهم مشتبه به طوال الوقت و الأسرة مستريبة دائما في أحوالها فتقوم بتنغيص حيانها في الحركات والسكنات.

بيد أن تشيع المرأة داخل الأسرة المغربية ليس كتشيع الرجل فهذا الأخير تكون القضية المطروحة معه هو ما هو عقائدي، عكس تشيع المرأة فرؤية الأسرة أنها بتشيعها و إعلانها قد جلبت لهم الذل و العار و فضحت شرفهم فهم يركزون قضيتهم على زواج المتعة أي المتخيل الجسدي أما عن القضايا العقائدية فهي ثانوية بنسبة لهم، و تتريث بالتصريح بتشيعها و إن رمت الإظهار حتى تتجنب الجرح و التعديل في شخصها والنبش في عرضها.

هناك تحدي أخر للمرأة الموالية المغربية هو بناء الأسرة فإذا تزوجت من شخص على غير مذهبها وهذا هو المنتشر تعيش ازدواجية الشخصية مع زوجها و وأولادها وفي ترقب دائم، وعوض أن يكون زواجها بيت سكينة واستقرار يصبح بيتا تحت تقية الإجبار مدى الحياة، فالغريب أن الرجل المغربي السني يتقبل زواجه من مسيحية آو يهودية ويرفض الزواج من شيعية و إن فكر فيكون من باب الانفصام وهو غرض زواج المتعة بالتصريح أي يقلد المذهب الجعفري في ماهو غريزي و مزاجي ، وهذا يظهر مدى غرابة العقلية التفكيرية لدى هذا الصنف.

المواليات المغربيات و الطموحات

الموالية منهن موظفات في مختلف القطاعات العمومية و الخصوصية تلميذات و طالبات داخل المؤسسات التعليمية و الجامعية عاطلات عن العمل ربات بيوت هن مثلهن مثل باقي نساء المغربيات إلا أنها تتعرض إلى نفس المشكل ألا وهو قضية الشرف والعرض ولكن تختلف في صورتها وهي حكم زواج المتعة في ممارستها لان مجتمعنا يسبح ويقدس بكرة و أصيلا صنمي العذرية و الجنس فأول ما يطرح عليها حين تصرح بعقيدتها الشيعية هو حكم زواج المتعة عندها وهل تقبله على نفسها؟؟؟!!!!!

والطريف أن هذا الموقف حصل لي أيام دراستي قام أستاذ متخصص في الشريعة خلال حصة دراسية بتوجيه سؤال ماكر لي خارج موضوع الدرس و مبتغاه تعجيزي أمام الطلبة ما رأيك يا نور الهدى في المتعة و هل تزوجتي زواج متعة؟؟؟

في تلك اللحظة جميع الطلبة يترقبون إجابة مني فأقلبت النظر في وجوهم ا، وشعرت حينها بالإحراج و نظرت إليه مجيبة على فضوله إنه رخصة شرعية وزواج المتعة غير محرم عندنا ولكن عنده أحكام وفي حالتي هو محرم علي لاني بكر غير راشد و لابد من ولي و مرجعيتي لا تجيز لي هذا الزواج.

وهذا دليل أخر نسترق منه أن تشيع المرأة المغربية يربط دائما بما هو جسدي ألا وهو اعتقادها في زواج المتعة، وهذا ما يجعل عرضها وشرفها

في مهب القيل و القال و في محكمة التفتيش ومنه نتأكد بمدى تجدر فكرة الجنس والشرف في الهيكلة الاجتماعية المغربية و في نفس المقام هذا نوع من التمييز الجنسي و الإفك على أعراض النساء عصمنا الله من ذلك.

علاقة الموالية بزواج المتعة و الاستغلال الجنسي

الموالية تعتبره رخصة لها أحوالها و يضمها شرائط و أحكام شرعية وفق اجتهادات المرجعيات الشيعية فيه ولكن أغلب الشيعية المغربيات يتجنبن هكذا زواج وهذا راجع إلى عرف مجتمعهن و خصوصيته وهذا مجمل الحديث رغم أن الحديث يطول فيه و قد تؤلف فيه مجلدات تلو المجلدات ولن ننتهي من الجدال الذي أصبح بيزنطيا.

الموالية و الاستغلال الجنسي

الاستغلال الجنسي هو فعل الوطء على المرأة دون إرادتها أو جعلها في استعباد جنسي كالتغرير بقاصر أو مجنونة وما هو منتشر في عالم الدعارة وهذه الحالات تدخل كلها ضمن خانة الاغتصاب.

أما عن زواج المتعة و الاستغلال الجنسي فهذا مردود على أصحابه كما قلت زواج المتعة رخصة لها أحوالها فإذا تعرضت الموالية للاستغلال الجنسي فالخلل في الفاعل و المفعول به لا الرخصة الشرعية، فالموالية في نفسيتها تحاول أن توهم نفسها أنها مستغلة جنسيا وهذا راجع إلى نفسيتها التي انتقلت من المتعة الجنسية إلى الإحساس بالخطيئة الجنسية المبنية أساسا على الندم لا على زواج المتعة.

زواج المتعة فعل جنسي فيه إرادة و قبول والتراضي بين الطرفين فأين الاستغلال الجنسي فيكفي تظلما وتخبطا و أي استغلال جنسي وقع فهذا راجع أن هذه الموالية في الصنف الذي لا يفقه فقه مذهبه، بالإضافة أنها قد تستغل من غير الشيعي ادعاءا فمنهم من يدعي وبالتالي يصبج زواج المتعة مطية عند البعض لإحداث الفوضى الجنسية و جعل الموالية سلعة رخيصة و ألعوبة بين الشياطين، يقضون معها شهواتهم و يرمونها بعيدا.

إذن القضية ليست في زواج المتعة بل في العقلية الذكورية البهيمية و مدى تفقه الموالية المغربية في مذهبها، و خلاصة القول ليس كل زواج متعة متعة فكم من متعة قائمة على التعارف لا على التمتع هدفها إسناد الشرعية للعلاقة بين الموالي و الموالية.
rehanapress
إقرأ المزيد

يا زوار حسين : شريط للمناضل الشاعر الكبير علي حسون بمناسبة أربعينية الإمام الحسين

0 التعليقات

قصيدة رائعة و أداء جداً متميز من الرادود الشاعر الحسيني المغربي علي حسون تحمل نغمة شمالية مغربية أصيلة


إقرأ المزيد

أنونيمشيش / ويكيليكس : كشف وثائق تورط رموز النظام المغربي في العنصرية ضد سكان الجنوب و دعم الإرهاب في الشمال

0 التعليقات

إذا لم يظهر الشريط أدناه، إدخل إلى حسابك في الفايسبوك ثم حمل هذه الصفحة لكي يظهر


أنونيمشيش / ويكيليكس :يكشف وثائق تورط رموز النظام المغربي في العنصرية ضد سكان الجنوب و دعم الإرهاب في الشمال

Posted by ‎زاوية نيوز Zawyah News‎ on Saturday, December 5, 2015
إقرأ المزيد

شريط: حقيقة التشيع بالمغرب في 3 دقائق

0 التعليقات
إذا لم يظهر الشريط أدناه، إدخل إلى حسابك في الفايسبوك ثم حمل هذه الصفحة لكي يظهر



حقيقة التشيع بالمغرب في 3 دقائق
Posted by ‎زاوية نيوز Zawyah News‎ on Tuesday, November 24, 2015
إقرأ المزيد

عشرين ألف شيعي مغربي في بلجكا الصغيرة ما بالك بالمغرب

إعترافات شيخ حاقد من الطائفة السنية : عشرين ألف شيعي مغربي في بلجكا الصغيرة ما بالك بالمغرب

إقرأ المزيد

قصة الحسين ع بالدارجة المغربية - جد مؤثر -


 قصة الحسين ع بالدارجة المغربية - جد مؤثر -


إقرأ المزيد

الشيخ صالح السباعي المغربي يتحدث عن تنصيب الرسول للإمام علي لكي يخلفه


الشيخ صالح السباعي المغربي يتحدث عن تنصيب الرسول للإمام علي لكي يخلفه ...
إقرأ المزيد

عام على إقتلاع لافتة إسم كربلاء من أحد شوارع المغرب

لم تقم السلطات بإصلاح أسم أكربلاء على أحد الشوارع المغربية الذي تعرض لتخريب في أكتوبر السنة الماضية حيث قام مجهولون بإقتلاع لافتة أحد الأزقة القريبة من باب السفراء بالرباط قرب مسجد '' السنة '' بسبب اسمها الذي هو ``زنقة كربلاء``. و إحتج عدد من المواطنين و النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي ضد هذا العمل الإجرامي التخريبي الذي يريد محو كل آثار الثراث الشيعي من المغرب. و لا يعرف ما إذا كان المسؤولون على هذا العمل التخريبي الجبان من العامة أو من السلطات . إلا أن الباحث في الإسلام السياسي ياسر الحراق الحسني من خلال تغريدة في هذا الموضوع عبر عن ترجيحه لإحتمال قيام الخلايا السلفية النائمة بهذا العمل. و إستبعد قيام السلطات بذلك نظراً لوجود نظير لهذا الإسم في مدينة تطوان و هو شارع ``شهيد كربلاء`` و آخر في الرباط ``شارع الإمام الصادق`` و غيره. و قال أن السلطات لو كانت مسؤولة عن ذلك، لبدأت بشارع مهم عوض زقاق معزول.

إقرأ المزيد

هذا هو المستشار في الدولة المغربية الذي إعترف بشيعية الثقافة المغربية


عباس الجراري وهو مستشار رسمي للدولة المغربية وفي تصريح رسمي يقول:

"ومعروف أن عندنا عدة مظاهر تثبت ما للمذهب الشيعي من أثر في الفكر ولا سيما في الثقافة الشعبية. منها مثلاً ما يحدث في عاشوراء، رغم التناقض الملاحظ بين ما هو فرح وما هو حزن، ما هو فرح يدل على التوجه الأموي، وما هو حزن يثبت التأثر الشيعي، ولا سيما ما حدث للحسين ؛ مما لا يتسع الوقت لتفضيل الحديث عنه".

عرض قدم في نطاق "حديث الخميس".


بأكاديمية المملكة المغربية
يوم الخميس 24 ربيع الثاني 1426هـ
الموافق 02 يونيو 2005م
إقرأ المزيد

الشيخ المغربي عبد السلام ياسين ينعى الإمام الحسين


الشيخ المغربي  عبد السلام  ياسين ينعى الإمام الحسين قبل مخزنة حركة العدل والإحسان وتحريف مسارها بعد وفاته . كان عبد السلام ياسين يرفض تكفير الشيعة حتى إذا لعنوا أبا بكر و عمر و له قول معروف " للشيعة حجتهم و للسنة حجتهم". بعد وفاته أصبحت العدل و الإحسان ممتلئة بالمخبرين من المخزن و أصبحت من خلال منبر رصد  أداة لتفريق بين المسلمين و خدمة أهداف المخزن  و الكيان السعودي الغاشم.


إقرأ المزيد

المغاربة و الجزائريون يحيون عاشوراء في العاصمة الكندية أوتاوا بكل حرية



المغاربة و الجزائريون يحيون عاشوراء في العاصمة الكندية أوتاوا  بكل حرية 
إقرأ المزيد

الإفادة بما في عاشوراء المغربية من عبادة


ياسر الحراق الحسني (النبأ) -

يعتبر تخليد ذكرى عاشوراء في المغرب من أهم المناسبات الشعبية و أكثرها غموضاً. إذا ما تتبعنا منابر القضايا الاجتماعية و خاصةً الصحفية - لنذرة الدراسات بسبب تأزم البحث العلمي الإجتماعي في المغرب - فإننا نجد أن الغموض أصبح ملجأً لكل متحدث عن عاشوراء المغرب. هناك ميول لإعطاء عاشوراء صورة قاتمة لا بريق فيها سوى لسن البهجة التي تأخذ مكانها في بعض الأجواء الهامشية. أما الأجواء الهاشمية التي تطغى على هذه الذكرى عند المغاربة متمثلة في مظاهر العزاء و التمثيل لواقعة كربلاء بتفاصيل دقيقة جداً و التوسعة على العيال لا تكاد تسمع عنها شيئاً. قد لا تكون هذه أول مرة يأتي فيها قلم إلى الشاطئ العاشورائي المغربي لكي يتبرد قليلاً و يترك قطرات من واقع عاشوراء المغرب على طريق المطالعة و الإطلاع . لكن هذه هي أول مرة يتحول فيها القلم إلى جاك إيف كوستو يغوص في بحار الطقوس العاشورائية في المغرب كاشفاً عن أسرار الحياة فيها. يشرح لك رمزية الماء و رمزية النار و حتى رمزية بريق سن البهجة الذي حرفة جنود المؤامرة كما حرف الذين هادوا الكلم عن موضعه. فهذه طقوس نضعها أمام اللبيب نثبت جريانها أولاً ثم نكشف المخفي منها ثانياً.

إظهار الحزن الشديد يوم "عاشور " و دلالة الملح

في تقرير لجريدة العلم المغربية أعده الصحفي عبد الفتاح الفاتحي تحت عنوان "يوم عاشوراء في المغرب" (1) نجد معلومات جريئة و إن غاب التفصيل فيها عادةً ما يحاول الإعلام تجاوزها حول طقوس عاشوراء.

التقرير أكد على أنه قبل يوم العاشر من محرم - الذي ذبح فيه الإمام الحسين و عدد من أهل بيته و أصحابه و سبي فيه نساء البيت النبوي - يسارع الناس إلى تنظيف البيت و إختزان بعض الأكل و تبييض الجدران إلخ .. يقول التقرير : "وتسبق احتفالات عاشوراء استعدادات سابقة عن المناسبة تنطلق من عيد الأضحى على مستوى تخزين أجزاء من لحم الكبش خصيصا ليوم عاشوراء، ثم تتوالى استعدادات أخرى منذ فاتح محرم تهم تنظيف المنازل، وإعادة تبليط الجدران وتبيض واجهاتها الخارجية بالجير، وغسل الثياب والاستحمام".
و هذا ما يقف عنده عادة الإعلامي في المغرب ليقول أن أيام عاشوراء أيام بهجة و سرور. التقرير المذكور لم يقف عند ذلك الأمر ، بل قام بإعطاء الصورة كاملة حول حقيقة كون تلك الإستعدادات انما جاءت تمهيداً للتعبير عن الحزن. و يضيف التقرير :" وهناك من يمنع التطبيل والتزمير وإيقاد النار واقتناء فحم أو مكنسة واستعمالها إن وجدت، بل يصل الأمر عند بعض الأسر إلى عدم ذكر اسم المكنسة، وفي ذلك يقول المثل المغربي «الشطابا أعروسا والجفافا أنفيسة» -أي أن المكنسة عروس والجفافة نفساء-؛ للدلالة على تعطيل العمل بهما في هذا اليوم. الأمر الذي يسري على الملح الذي لا ينبغي أن يؤخذ أو يعطى أو يُسلَّف -والمقصود من ذلك إظهار الحزن- إلى بعد انتهاء أيام عاشوراء التي قد تستمر إلى العشرين من محرم وربما آخره، حيث يعلن عن انتهاء أيام الحزن بضرب الطبل".

إذن المستفاد من هذا هو أنه في الموروث الشيعي المغربي تبدأ أيام الحزن من يوم العاشر إلى غاية العشرين مع إختلاف مع المروث الشيعي المشرقي حيث تبدأ أيام الحزن من اليوم الأول إلى اليوم العاشر. الأمر الذي استغله سماسرة التزوير و الأقلام المأجورة لتعويض القول بأن النفقة و الإستزادة و الإستحمام في الأيام التسعة الأولى عند المغاربة هي تعبير عن إحتفالات البهجة. و الحق كما تبين و كما سنزيد تبينه أن المغاربة في الإيام الأولى يستزيدون و ينفقون استعداداً لأيام الحزن في العشرة الثانية من أيام محرم.



من المعلوم أن الإحتفال في أيام عاشوراء سنة من سنن الذين قتلوا و طاردوا السلالة النبوية إلى البلاد البعيدة مثل اجلاف بني امية واذنابهم كالحجاج بن يوسف وملوك بنى ايوب و أشباههم. ففي حين نجد في التقرير تركيز المغاربة على عدم أخذ أو إعطاء الملح ، يقول أبو الفتح الكراجكي في التعجب :"و من عجيب امرهم دعواهم محبة اهل البيت (ع) مع ما يفعلون يوم المصاب بالحسين من المواظبة على البّر و الصدقة والمحافظة على البذل والنفقة والتبرك بشراء ملح السنة" (2). إن للملح هنا لدلالة كافية على أن المغاربة انما أحيوا عاشوراء حزناً على فاجعة كربلاء من جهة، و مخالفة لما كانت تروج له الكيانات السياسية المشرقية و إلى حد ما الأندلسية من مظاهر الفرح أيام عاشوراء من جهة أخرى .

التوسعة على الأطفال و اللعب ذات الطابع الحربي و الفواكه الجافة

يسعى الإعلام المغالط أن يدفع بنظرية إبتهاج المغاربة بعاشوراء عن طريق احتساب التوسعة على الأطفال و شراء اللعب التي يغلب عليها الطابع الحربي لصالح هذه النظرية. انها لنظرية مقطوعة الجذور لا أصل لها غير كونها تغلغلت في مناسبات عدة في الماضي البعيد و القريب على حد سواء دون أن تنجح في كسب قلوب و عقول المغاربة التي يسيطر عليها حب أهل البيت النبوي. فلا شك أن نزوح بقايا الأمويين من الأندلس في الماضي البعيد و المد الوهابي المعاصر لهما أثر في التشويش على أصالة عاشوراء المغربية. أقول "تشويش" لأن وجدان المغربي لا يستحلي الإبتهاج في أيام مأساوية فزع بها أهل بيت النبوة. فأما عن التوسعة على الأطفال ، فإنما غرضها تشجيعهم على المشاركة في طقوس العزاء المختلفة و تهيئتهم ليوم العاشر الذي لا نار فيه و لا ملح و لا إستحمام و لا طبل و لا هرج. و من البديهي أنه حتى عند الشيعة المشرقيين يوسع على الأطفال في مجالس العزاء في العشرة الأولى من محرم حيث تفرق عليهم الحلويات و يسمح لهم باللعب و القفز و الجري في الحسينيات و يؤخذون أخذاً جميلاً و يعاملون برفق خاص من أجل تشجيعهم على المشاركة. فمن هنا يبطل القول بأن التوسعة على الأطفال هي من مظاهر الفرح و الإبتهاج.

إن لعب الأطفال التي كانت تروج أيام عاشوراء كما شهدناه في طفولتنا و شهده قبلنا الآباء اللعب ذات الطابع الحربي. فكانت سيوف البلاستيك الصلب و اقنعة الرأس لشخصيات مخيفة و المسدسات و المفرقعات تطغى في الازقة و الأحياء عند الذكور. هذا إلى جانب دمى أطفال و رضع تشترى للفتيات. و الأصل في هذا هو إعادة تمثيل الملحمة الكربلائية في كل حي من أحياء المغرب. مثل هذه الأشياء تجدها عند الشيعة المشارقة الذين يقيمون مسارح صغيرة تعيد تمثيل أحداث كربلاء. صحيح القول كما جاء في التقرير السابق الذكر أن هذه العادات في المغرب "موغلة في الخصوصية المحلية، لا تحيل على الأحداث التاريخية الإسلامية إلا لماما، وهي عادات قد لا تكون مؤطرة بوعي". لكن هذا لا ينفي حقيقة أصل هذه العادات. السعي بين الصفا والمروة ركن أساسي من أركان الحج والعمرة. هل كل الحجاج يحيلون السعي بين الصفا و المروة على أحداث تاريخية تتعلق بسعي السيدة هاجر زوجة النبي إبراهيم سبعة اشواط ؟ الوعي يزيد و ينقص لكن الشعائر تبقى هي هي أصلها ثابت و هذا ما نريد التركيز عليه في موضوع طقوس عاشوراء في المغرب.

أما قضية إقتناء الفواكه الجافة و في عاشوراء بالذات فلا علاقة له لا بالبهجة و لا بالسرور. المغاربة في أيام العيد لا يشترون الفواكه الجافة. تشتهر الإحتفالات و الأعياد بقيام كل بيت بعجن حلويات العيد بمختلف انواعها (مثل الكعبة، المحنشة، البريوات، الملوزة، الفقاص، السفوف، المقروط و غيرها)، كما يعيد المغاربة على بعض أنواع الطرب العتيق و يشترون لأنفسهم الملابس الجديدة. اننا هنا نذكر الأجانب عن الثقافة المغربية من صحراء نجد و الذين يقدمون لنا مراسيل فاسدة عبر فضائياتهم المخلة بآداب التفكير السليم بأن شراء الفواكه الجافة في المغرب يدخل في باب الإستعدادات لأيام العزاء التي لا بيع فيها و لا شراء عند المتمسكين بالعادات العاشورائية و ذلك لأن المواد الجافة لا تفسد بسرعة. ثم إن أكلة يوم العاشور ليست جملاً مشوياً مرشوشاً بالفواكه الجافة كما هي العادة في نجد. أكلة العاشور التقليدية هي الكسكس المعروفة في أجواء العزاء.

عزاء الدفوف وبعض الآلات المشابهة

لا تكاد تجد طقساً من طقوس عاشوراء في المغرب إلا و هو محاط بالمغالطات و الأكاذيب لتحريفه عن معناه الصحيح. فمن المغالطات الكبرى حول طقوس عاشوراء في المغرب إعتبار عدد من السطحيين شراء الدفوف و بعض الآلات المشابهة تعبيراً عن الفرح. ذلك و كأن النساء تشتري الدفوف و ما شابه للغناء و الرقص. إن حقيقة الأمر تتضح من خلال متابعة ما تفعله النسوة بالدفوف. و الغريب أن السطحيين لا يعتبرون شراء الطبل و الغيطة و استعمالهما في رمضان لإيقاظ الناس للسحور غناء بقدر ما يعتبرونه مسألة عبادية. لكنهم أبوا إلا أن يروا في شراء الدفوف و ما شابه أيام عاشوراء تعبير غناء. فإذا عدنا إلى استعمالات الدف و الألات المشابهة كالتعريجة مثلاً من طرف النسوة أيام عاشوراء فإننا نجدها لا تختلف عن إستعمال أداة مشابهة عند الشيعة المشرقيين قلباً و قالباً. في عزاء المشرقيين أيام عاشوراء تستعمل هذه الآلات في عزاء الزنجيل و التطبير على إيقاع رثائي.

في المغرب، ينقل تقرير جريدة العلم السابق الذكرشيئاً مشابهاً فيقول ناقلاً التعابير كما هي بالدارجة المغربية :

"يطبلون ويزمرون ويغنون، بأهازيج، تتغنى بعاشوراء كشخص متوفى، ترديد لا يفقه أحد رمزيته ولا سياقه، ك «عاشوري عاشوري.. عليك نطلق شعوري» و» هذا عاشور ما علينا الحكام أللا... عيد الميلود كي يحكموا الرجال أللا...».

هنا تستوقفني بعض الكلمات التي استعملها التقرير في غير محلها. فمثلاً، التقرير يتحدث عن رثاء الميت و عن تعبيرات تتعلق بالندبة و التفجع و التي تقولها النسوة مثل عبارة كونهن سينشرن شعرهن على عاشور الذي يشبه عندهم بعزيز فقيد. ونشر النسوة لشعرهن تفجعاً بعد وفاة قريب أو عند المصيبة مسألة عريقة لا علاقة لها بالغناء و الرقص. جاء في كتاب أعلام النساء في عالمي العرب والإسلام بعد وصف مسيرة السبايا من الشام الى المدينة ما نصه: "فلما دخلوا المدينة خرجت امرأة من بني عبد المطلب، ناشرة شعرها، واضعة كمها على رأسها، تلقاهم وهي تبكي وتنشد:

ماذا تَقولونَ إِن قال النبيّ لَكُم *** ماذا فَعَلتم وَأنتُم آخرُ الأممِ

بِعِترتي وَبِأَهلي بعدَ مُفتقدي*** مِنهم أُسارى وَقَتلي ضرّجوا بدمِ

ما كانَ هَذا جَزائي إِذ نَصحتُ لَكم *** أَن تَخلِفوني بِسوءٍ في ذوي رَحِمي`` (3)

ولهذا يصح الحديث عن الإنشاد و لا يصح وصف صاحب التقرير للإنشاد و الرثاء بأنه تغنٍ لأن النقيضان لا يجتمعان. و حضور الدف في مثل هذا النوع من العزاء الحسيني في المغرب لا يختلف كثيراً عن حضور الطبل في عزاء الزنجيل في المشرق مثلاً.

"التزمزيمة" و دلالة الماء

إنه لمن المؤسف أن الباحث الأمريكي أو الأوروبي عندما يريد البحث في طقوس عاشوراء المغربية لا يجد سوى كتابات عفوية بسيطة بعيدة عن الدراسة العلمية كل البعد. فتجد احدهم لما يتحدث عن دلالة الماء و استعمالاته في طقوس عاشوراء يقول لك : "سألنا السعدية " في القرية الفلانية! و النتائج بلا شك تكون منقصة للباحث و البحث أو التقرير عن مثل هذه الطقوس. فمثلاً في التقرير المعتمد في هذه الورقة تجد معده يعترف بقيام المغاربة في إحدى طقوس الماء العاشورائية في المغرب برش الماء على الأطفال خاصةً و بعنف، و أحياناً بعد ربطهم كما كان يفعل بنا عند الصغر. لكنه في شرح ذاك كله يترك محور الذكرى العاشورائية و الذي هو الحسين الذي ذبح بعد منعه من الماء هو و أهل بيته و أصحابه . فيذهب الصحافي شارداً إلى القول إن هذه العادة جاءت من اليهودية لأنهم كانوا يرشون الماء في عاشوراء تارةً، و أخرى يزعم أن قضية الماء تتعلق بالإستحمام مناقضاً نفسه بعد قوله في بداية التقرير أن الإستحمام لا يكون في اليوم العاشر من محرم.
و حقيقة الأمر الجلية أن مسألة ربط الأطفال و رشهم بالماء هي طقس يحاول من خلاله المغاربة اعادة تمثيل مشهد الحرمان من الماء الذي حدث في كربلاء حيث حرم الإرهابيون التابعون لخلافة يزيد بن معاوية أهل البيت من الماء و تركوهم عطشى في إنتظار ذبحهم. و هذه تختلف عن وظيفة الماء في الطقوس المشرقية الشيعية حيث يسجل في بلاد مثل الهند و العراق خاصةً إنتشار المتطوعين للقيام بتوزيع الماء على المشاركين في مواكب العزاء.

و إذا كان الذين يقولون أن رمزية الماء جاءت من اليهودية أو أنها مجرد إستحمام كما نقلوا عن السعدية لم يأتوا بوثيقة غير القيل و القال، فنحن في هذا المورد نتحفهم بواحدة مما لا يعد و لا يحصى من الأدب الموروث يشرح لك دلالة الماء في كربلاء .يقول الشيخ جعفر الحلي (ت 1315 ه ) في إحدى قصائده :


أو تـشتكي الـعطشَ الفواطم عنده *** وبـصدر صـعدته الـفرات المفعم

فـي كـفه الـيسرى الـسقاء يـقلُّه *** وبـكفه الـيمنى الـحسام الـمخذم


``الشعالة`` و دلالة النار

يقال لها ``الشعالة``، ``شعايلة`` و ``تشعالت`` في اللهجة الأمازيغية. هي عبارة عن طقس عاشورائي مغربي يتم خلاله إشعال نيران ضخمة في الساحات، سواء في البوادي أو داخل بعض المدن. نيران يحيط بها الأطفال و النساء ثم يشرعون في القفز عليها. يعترف تقرير جريدة العلم المغربية المعتمد هنا و غيره من التقارير بأن طقس إشعال النيران ثابت و مستمر كتقليد مغربي. و تجمع التقارير كذلك على أن الذين يباشرون القفز على النيران هم النساء و الأطفال. لكن الغريب هو أن كل التقارير حول طقس الشعالة تعطي تفسيرات متشابهة واهية تربط هذا الطقس بإخراج الأرواح و ما شابه. يقول الصحفي عبد الفتاح الفاتحي :`` يتم إشعال نيران ضخمة في الساحات، سواء في البوادي أو داخل بعض المدن، يحيط بها الأطفال والنساء، حيث يشرع في القفز عليها باعتبار أن ذلك يزيل الشر ويبعده``. و هذا الكلام لا قيمة له من الناحية العلمية و يعبر عن غياب مخيف لوعي الصحافة بتاريخ المغرب و تاريخ عاشور و تاريخ ``الشعالة``. فإذا كان القفز هو لطرد الشرور، لماذا إذن لا يقفز الرجال كذلك ؟ لماذا يقتصر في القفز على النساء و الأطفال؟! الجواب هو أن الشعالة كما باقي الطقوس الهدف منها إعادة تمثيل التراجيديا الكربلائية. التاريخ يقول أنه لم ينج يوم عاشور سوى النساء و الأطفال الذين وجدوا نفسهم في النهاية يقفزون على النيران للخروج من معسكر الإمام الحسين. و ذلك بعد قيام جيش الطاغوت الأموي بحرق الخيام فيه. و لا يخفى عن اللبيب أن المغاربة يحيون بالشعالة ذكرى حرق الخيام في كربلاء و هلع النساء الناجيات و الأطفال من معسكر الإمام الحسين. تفسير يتلاءم مع الذكرى لينسف الشروحات المتكلفة و المتصنعة و الخيالية أحياناً التي يقدمها الإعلام المغالط . و أما إعادة تمثيل إحراق الخيام في عاشوراء عند شيعة المشرق فهي مسألة لا تحتاج إلى دليل. القنوات الإخبارية التركية و العراقية و الإيرانية و غيرها يعج ارشيفها بما تورده كل عام عن المسارح الشعبية. المواطنون الشيعة في مثل هذه البلاد يعيدون إحياء مأساة حرق الخيام في الشوارع كل سنة.
لقد كانت هذه الورقة افادة بما في عاشوراء المغربية من عبادة. فالطقوس التي طالما عانت من التزييف المقصود و غير المقصود اليوم تهدى دلالاتها إلى طلاب العلم و المعرفة. فلم يعد بعد اليوم مجال أمام المتحدثين عن عاشوراء سوى القبول بحقيقتها. عاشوراء في المغرب هي أيام الحسين بفواكهها الجافة و بالدفوف و الطبول و المياه المرشوشة و النيران المشتعلة. هي كذلك بمقاطعة الملح و المليح في اليوم العاشر و بزياره القبور و التوسل. و مهما حاول الإعلام المغالط الإيحاء بعكس ذلك و قد حاول، إلا أن الحق كما قيل يعلو و لا يعلى عليه.



___________________

1. يوم عاشوراء في المغرب، عبد الفتاح الفاتحي، العلم 14 /01 / 2009.

2. أبو الفتح الكراجكي، التعجب - مطبوع ضمن كنز الفوائد- ص 45.

3. عمر كحالة ،أعلام النساء في عالمي العرب والإسلام، ط دمشق، ص 508
إقرأ المزيد

الكاتب المغربي العربي البقالي يحيي عاشوراء في بروكسيل

الصورة : السيد العربي البقالي (كاتب و باحث طنجاوي )


مغاربة يحيون عاشوراء في أوروبا بعيداً عن قمع الدولة المغربية 
إقرأ المزيد

المفكر المغربي ياسر الحراق الحسني يحيي عاشوراء في مونتريال



المفكر المغربي ياسر الحراق الحسني يحيي عاشوراء في مونتريال 
إقرأ المزيد