أول مركبة فضائية سياحية تطلق إلى الفضاء

أعلن الملياردير البريطاني وصاحب شركة "Virgin Galactic"، ريتشارد برانسون، أن أول مركبة فضائية سياحية تطلق إلى المدار الأرضي المنخفض بعد أسابيع. وقال الملياردير في حديث أدلى به، يوم الثلاثاء 9 أكتوبر الجاري، لشركة "CNBC" التلفزيونية: "علينا أن نقوم برحلة فضائية بعد أسابيع وليس بعد أشهر، ثم سأنطلق شخصيا إلى الفضاء بعد أشهر. وبعد ذلك، سنبدأ في إرسال السياح إلى المدار الأرضي". وقال مجيبا عن سؤال موجه إليه عما إذا كان الطلب على الرحلات الفضائية المدارية وفيرا: "لو كان في هذه الغرفة 10 أشخاص لأعرب 8 منهم عن رغبتهم في القيام بتلك الرحلة الفضائية مع شرط توفر أموال كافية لديهم". وأضاف قائلا: "أظن أن الكثيرين يريدون أن يصبحوا رواد فضاء ويقوموا برحلة فضائية. وعلينا أن نبني أكبر عدد ممكن من المركبات الفضائية لتلبية طلبهم". وأعادت قناة "CNBC" إلى الأذهان أن برانسون استثمر مئات الملايين من الدولارات في تصميم وتصنيع المركبة الفضائية. وكان قد أعلن في وقت سابق أنه سيحقق رحلة فضائية شخصيا، في أبريل عام 2018. يذكر أن شركة "Virgin Galactic" أجرت الاختبار الـ13 لمركبتها الفضائية "SpaceShipTwo" في مايو الماضي. وتتوقع الشركة أن تكلف الرحلة الفضائية لمدة ساعتين على ارتفاع 100 كيلومتر فوق الأرض السائح الفضائي 250 ألف دولار. وقال موظفو الشركة إن من بين الراغبين في تحقيق تلك الرحلة الفضائية ليوناردو دي كابريو وتوم هانكس وأنجيلينا جولي.
ليست هناك تعليقات :
إرسال تعليق