علماء كنديون يطورون حشوات أسنان "أبدية"

ما هي إلا سنوات قليلة بعد سن البلوغ حتى تبدأ المعاناة مع آلام الأسنان، ولتبدأ معها قصة صداقة من نوع "مؤلم" مع طبيب الأسنان، هذا إن تم إهمال العناية بالفم وصحته في سن مبكرة، وأكثر مشاكل الاسنان شيوعا هي التسوس والنخر، لهذا يلجأ الأطباء الى علاجها بالحشوات المعدنية والجصية، ولكنها سرعان ما تسقط بفعل الضغط أو سوء التركيب. لذلك ابتكر علماء كيمياء كنديون نوعا جديدا من حشوات الأسنان محمية من خطر الميكروبات وتخدم الإنسان مدى الحياة. ويقول بن هاتون من جامعة تورينتو في كندا، إن "حشوات الأسنان التي صنّعناها من حبيبات نانوية محشوة بالمضادات الحيوية تشكل خطّا دفاعيا أوليا ضد الجراثيم التي تسبب تسوس الأسنان، وهذه التقنية استخدمت سابقا لكنها لا تحمي الأسنان من خطر التسوس إلا لفترة تمتد لحوالي أسبوعين". ويفسر العلماء سر ضمانة عدم تسوس الحشوة الجديدة أو الأسنان المتعلقة بها، بالطريقة الجديدة التي تم بها تعبئة المضادات الحيوية في مسامات السيليكون من الداخل، والتي أصبحت أكثر فعالية من الحشوات السابقة بـ 50 ضعفا. وأثبتت تجارب العلماء الأولية استمرار عمل الجسيمات النانوية في الحشوات حتى بعد سنتين من صنعها، ومقاومتها الشديدة لتسوس الأسنان والميكروبات الأخرى، وهذا دليل كاف بحسب العلماء، لبقائها صالحة مدى الحياة.
ليست هناك تعليقات :
إرسال تعليق